الإثنين 22 يوليو 2024 07:09 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

عيد فؤاد يكتب: كفانا بطولات وهمية على حساب سمعة مصر

النهار نيوز

اجتماعات مستمرة، وجدل متواصل، وشد وجذب بين الزمالك ومسئولي رابطة الأندية واتحاد كرة القدم طوال الساعات الماضية في محاولة لحلحلة الوضع المتجمد ظاهريا أمام الرأي العام، جراء البيان الصادر عن مجلس إدارة نادي الزمالك والذي أعلن من خلاله انسحابه من مواجهة الأهلي، وكذلك باقي مباريات الفريق في المسابقة قبل استكمال باقي المنافسين مبارياتهم في البطولة، ويقصد هنا النادي الأهلي .

على الرغم أن الوضع مـتأزم فعليا، إلا أن ما يدور في الغرف المغلقة تلوح من خلاله بوادر انفراجة ومرونة بعد تدخل بعض المسئولين الكبار، بحثا عن إيجاد مخرج يعالج به هذه المشكلة التي طغت على السطح فجأة عقب خسارة الزمالك من المصري مؤخرا في بطولة الدوري، واهدار زيزو ركلة جزاء ثار حولها جدلا كبيرا من قبل خبراء التحكيم حول تجاوز الكرة خط المرمى من عدمه، ولو فاز الزمالك بهذه المباراة ما تجرأ كابتن حسين لبيب على اصدار البيان الذي تم توزيعه على كافة وسائل الإعلام.

رئيس الزمالك يحاول إرضاء فئة معينة من جماهير القلعة البيضاء، وتحديدا رواد السوشيال ميديا، والذين يوجهون مجلس الإدارة ويثورون عليه وقت الأزمات، بل أحيانا هم من يختلقون الأزمات للنادي، وكلما "طقت" في رؤوسهم فكرة ما، لتحقيق مطالب معينة، يهيجون الرأي العام الزملكاوي ضد مجلس الإدارة كما حدث في الأزمة الحالية، وبالتالي ينساق وراءهم مجلس الإدارة، وهو أمر خاطئ تماما، حيث لا يجب ان تؤثر السوشيال ميديا أو الجماهير على توجهات وقرارات مجلس إدارة نادٍ كبير بحجم الزمالك .

وصلتني معلومات تشير إلى تدخل د. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة في الموضوع، بناء على تعليمات د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء من أجل سرعة حل الأزمة المثارة "بدون لزمة"، وإقامة اللقاء في موعده المحدد سلفا أمام الأهلي في بطولة الدوري السابعة مساء بعد غدٍ الثلاثاء بإستاد القاهرة الدولي .

المشكلة الأكبر التي تلوح في الأفق إذا ما فشلت محاولات الكبار في حل الأزمة نهائيا ستكون هناك عواقب وخيمة على الزمالك جراء انسحابه، حيث تنص المادة 51 من لائحة المسابقات على معاقبة الفريق المنسحب من مباراة واحدة واعتباره مهزومًا فيها 3/ 0 مع خصم 3 نقاط أخرى، أي أن الانسحاب من هذه المباراة يكلف خسارة الزمالك 6 نقاط كاملة .

وحال استمر الزمالك في الانسحاب من المباريات التالية، يعني هذا حرمانه من المشاركة في المسابقة لمدة عام، على أن تكون عودته للمشاركات من الدرجة الرابعة، مع نظر لجنة شئون اللاعبين في قيد لاعبيه الموسم الذي قرر فيه الانسحاب.

ولكن السؤال هل يجرؤ كائن من كان تنفيذ اللائحة على الزمالك ..أشك !!

اللوائح تطبق وتنفذ بحذافيرها على الأندية الصغيرة والضعيفة فقط، التي ليس لها ظهير إعلامي يساندها وقت الأزمات، والدليل على ذلك اعتراف د. عبد المنعم عمارة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الأسبق نفسه بأنه أضطر لحل مجلس إدارة اتحاد الكرة عام 99 بدلا من حل مجلس إدارة نادي الزمالك والذي كانت اللائحة تنص على هبوطه للدرجة الرابعة عقب انسحابه من مباراته الشهيرة أمام الأهلي بعد طرد الحكم الفرنسي مارك باتا أيمن عبد العزيز لاعب الزمالك بعد مرور أربع دقائق فقط من بداية اللقاء، في اعقاب اعتدائه على ابراهيم حسن لاعب الأهلي آنذاك .

كان حسين لبيب قد خرج علينا بتصريح يقول فيه.. "انا لا خايف من حد ولا باخد تعليمات من حد زي غيري، موقفنا واضح وثابت.. مش هنلعب القمة" وده كلام نهائي، وده حق من حقوق الزمالك ومش هنفرط فيه، كفاية الظلم اللي شفناه طوال السنين اللي فاتت، مع ان الزمالك مش اقل من أي نادي تاني في حاجة، سواء جماهيرية او بطولات او اسم " .

ولدي بعض الأسئلة أتمنى أن أجد لها إجابات واضحة عند مسئولي نادي الزمالك ..هل هذا الوقت الذي تمر به مصر هو وقت البطولات مثلما يتقمص حسين لبيب دور البطولة الوهمية حاليا ويشجعه عليها قلة لا تعي معنى المسؤولية؟

وهل الانسحاب من مباراة يعد بطولة أو سيعيد حق الزمالك ؟

وهل لو كان الزمالك متصدرا جدول ترتيب أندية الدوري أو منافسا قويا على البطولة هذا الموسم كان قد تجرأ وأقدم على هذه الخطوة ..؟

مؤكد لا وألف لا، وأقولها بالفم المليان ..حسين لبيب يريد "ضرب كرسي في الكلوب" من أجل إفساد بطولة الدوري العام هذا الموسم حتى يضطر اتحاد الكرة إلى الغاءها بعد الرجوع إلى رابطة الاندية .

ورغم كل ما حدث، المفاجآت قائمة وواردة بقوة حتى آخر لحظة ..وكوبري 6 أكتوبر سيكون مفتوحا أمام أتوبيس الزمالك قبل التوجه للإستاد بوقت كاف !!

أخيرا ..سار على نفس الدرب هشام يكن كابتن الزمالك الأسبق حين قال.. "الزمالك بعيد فنياً ونفسياً، واللعيبة رمت الفوطة بدري، والمنافسة علي اللقب بقت محصورة بين بيراميدز والأهلي، والإدارة أنقذت جمهور الزمالك بالبيان اللي نزل بعد ماتش المصري، الانسحاب هو الحل لو مطالبنا متنفذتش ".

هكذا تدار كرة القدم ..وهكذا يبرر كابتن الزمالك الأسبق لرئيس ناديه الحالي السير على الأشواك، بحثا عن الحصول على بطولة وهمية على حساب اسم وسمعة مصر .

د.مصطفى مدبولي د.أشرف صبحي نادي الزمالك حسين لبيب هشام يكن النادي المصري رابطة الأندية اتحاد الكرة