الأربعاء 19 يونيو 2024 07:41 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

عيد فؤاد يكتب: حكاية الـ ” الفنكوش” ومشروع القرن في الأهلي

النهار نيوز

تساؤلات كثيرة ..وردود أفعال متباينة وغريبة ظهرت على السوشيال ميديا عقب المؤتمر الصحفي الذي عقده النادي الأهلي في فرع النادي بالشيخ زايد، بحضور بعض الوزراء والشخصيات العامة من المسئولين والضيوف من الدول العربية الشقيقة والرياضيين وبعض اللاعبين القدامى ولاعبي الفريق الأول لكرة القدم والجهاز الفني والإداري بالنادي، بقيادة السويسري مارسيل كولر، وذلك للإعلان عن تدشين ما يسمى (بمشروع القرن) المدينة الرياضية والتي تشمل استاد النادي الأهلي الجديد الذي طال انتظاره.

بعض رواد السوشيال ميديا أطلق على المشروع اسم الـ ( فنكوش) بسبب عدم البدء فيه فعليا حتى الآن، وخصوصا أن هذا الاستاد كان أحد أهم البنود الأساسية في برامج مرشحي رئاسة النادي في الانتخابات قبل الأخيرة، وتحديدا عام 2017 سواء المهندس محمود طاهر رئيس النادي السابق، الذي أعلن عنه في نوفمبر 2017 والبدء في تدشين استاد الأهلي، أو الكابتن محمود الخطيب رئيس النادي الحالي الذي أعلن في 31 ديسمبر من نفس العام 2017 عقب نجاح قائمته بالكامل عن تدشين نفس المشروع، الذي أصبح بمثابة

( الحلم) لأعضاء الجمعية العمومية بالنادي والملايين من عشاقه.

وفي 4 ديسمبر 2019 أعلن بيبو استمرار النادي المضي قدما على طريق إنشاء الاستاد، وفي الأول من مايو 2021، أي قبل انتهاء مدة المجلس بستة أشهر أعلن الخطيب وضع حجر الأساس لاستاد الاهلي الجديد .

مشروع بناء الاستاد كان ولا يزال أحد الأوراق المهمة التي يغازل بها مرشحي الرئاسة للنادي الأهلي أعضاء جمعيتهم العمومية قبل كل انتخابات، وأنه سيظل مجرد (كلام في الهواء) على حد قول بعض رواد السوشيال ميديا، حتى يرى النور، حينها سيصبح الحلم حقيقة و"الفنكوش" حينها سيتبخر .

مع اقتراب مدة المجلس الحالي الذي يقوده الخطيب في دورته الثانية من نهايته، وتحديدا في نوفمبر 2025 كرر بيبو ما فعله في انتخابات الدورة الانتخابية الأولى التي فاز بها كرئيس، وبنفس السيناريو، حين أعلن عن تدشين مدينة رياضية متكاملة للأهلي أمس الثلاثاء الرابع من يونيو، على أن يبدأ العمل الفعلي في (مشروع القرن)، في اليوم التالي مباشرة وهو اليوم الأربعاء الخامس من يونيو .

يضم مشروع القرن بين ملحقاته استاد يسع 42 ألف متفرج، ومتحف للنادي الأهلي، بالإضافة إلى جامعة رياضية، ومدرسة، وفندق، ومستشفى رياضي، ويقوم بهذا العمل الكبير تحالف مجموعة من الشركات المصرية والعربية والعالمية‎ الكبرى، وهم (شركة بلتون لترويج وتغطية الاكتتاب، وبالم سبورت الإماراتية، وهيلتون الدولية، والخبير العالمي ستيفن ويبرينك، والإسكندرية للخدمات الطبية، ومحرم باخوم للاستشارات الهندسية، وشركة أبناء سيناء للتشييد والبناء، والشركة المصرية للإنشاءات، وديستانس ستوديو للاستشارات، ومجموعة الاستشارات الهندسية، ومجموعة تروجان للمقاولات العامة الإماراتية، وشركة بوجيرتمان، وشركة كابيتال بلو للتسويق) .

وسؤالي الذي يدور على ألسنة الكثيرين، هل سيترجم بيبو الكلام إلى واقع ..شخصيا أتمنى ذلك، لأن الأهلي يستحق بالفعل أن يكون له استاد يضاهي تاريخه الكبير والمشرف، وبطولاته الكثيرة المتعددة على مختلف الأصعدة، المحلية، والإقليمية، والقارية، والعالمية، وإنجازاته التي تعد بمثابة فخر لجميع المصريين والعرب وأفريقيا على السواء .

****************

أخيرا..لدي رسالة مهمة أردت توجهيها لمجلس إدارة النادي الأهلي بالكامل، الذي يعد أنجح مجلس إدارة بين الأندية المصرية قاطبة، ود.سعد شلبي المدير التنفيذي للنادي، وإن كنت أخص الكابتن محمود الخطيب برسالتي هذه باعتباره قائد كتيبة الإنجازات في القلعة الحمراء.. لقد نجحت يا كابتن محمود ومجلس الإدارة المحترم الذي تربطني ببعض أعضائه صداقات قوية منذ زمن في لفت الأنظار بقوة وبذكاء شديد تحسد عليه في حشد الرأي العام وتهيئته لاستقبال خبر بناء الاستاد بشغف.. ولكن على الجانب الآخر ومن منطلق حرصي عليكم يا كابتن، وعلى نجوميتك وحبي لك على المستوى الشخصي كنجم كبير أسطوري ورئيس لواحدا من أكبر الأندية في مصر والوطن العربي والعالم أجمع من وجهة نظري الشخصية.. ألفت نظركم لوجود بعض المحسوبين عليكم ممن يعملون في النادي، وتحديدا في منظومته الإعلامية يسيئون إليكم بشكل أو بآخر، ويثيرون غضب بعض وسائل الإعلام وانقلابها عليكم، بل ويشحنونهم ضدكم بطريقة غير مباشرة، بسبب سياسة المحاباة التي يمارسها هؤلاء مع البعض، بينما يتبعون سياسة خاطئة أخرى مع البعض الآخر من النقاد الرياضيين والقامات الإعلامية والصحفية الكبيرة، حيث يتعمدون تجاهلهم بشكل مريب في بعض الأحداث الرياضية المهمة التي تخص النادي والرأي العام الأهلاوي، في تفرقة واضحة ظاهرة وملموسة .

لذلك ..نصيحتي إلى المجلس الموقر الذي أحترم أفراده وأقدرهم جميعا، عليكم إعادة "فلترة" المنظومة الإعلامية بدقة، واختيار من يحسن التعامل مع الإعلام بكل حرفية وشفافية، على أن يساوي بين الجميع، ولا يحابي فلان أو علان أو ترتان لمجرد الإرتباط بصداقة شخصية معه أو ربما لوجود بعض المصالح المشتركة بينهم، وحتى لا يٌساء فهم كلامي بالخطأ، ويعتقد ضعاف النفوس أنني أهاجم ( س أو ص) لشأن شخصي، فأنا اعتذرت عن حضور المؤتمر الصحفي مع أحد القامات الإعلامية الكبيرة، بسبب تعرضي لحادث مروري كبير ومفاجئ بسيارتي أمس الأول الاثنين وأنا في طريقي للقاهرة، وقد انشغلت بالحادث ولم أتمكن من الحضور، ولذا لزم التوضيح، وأن نصيحتي هذه للمجلس الذي أقدره خالصة لوجه الله، وإذا كنتم تبحثون عن استمرار النجاح عليكم انتقاء من يشرفكم ولا يخذلكم في التعامل مع الإعلام ..اللهم قد بلغت ..اللهم فاشهد .

النادي الأهلي مشروع القرن الوزراء الشخصيات العامة الشيخ زايد النقاد الرياضيين