الأربعاء 19 يونيو 2024 07:29 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

منوعات وتنمية بشرية

كلية الإدارة والإقتصاد بالجامعة المصرية الروسية تعلن عن برامج حديثة ومتميزة

الجامعة المصرية الروسية
الجامعة المصرية الروسية


كتب : ماهر بدر

أعلنت الدكتورة الطاهرة السيد، عميدة كلية الإدارة والإقتصاد وتكنولوجيا الأعمال بالجامعة المصرية الروسية، أن إدارة الكلية كانت فى الصفوف الأولى لتطوير الدراسة فى كليات التجارة، وذلك من خلال ضم التكنولوجيا فى برامجها التعليمية، لافتة أن البنك المركزى المصرى قد أعلن فى يوم (9) مايو الماضى لعام (2024) عن "تدريس أساسيات التكنولوجيا المالية بالجامعات المصرية لأول مرة فى التاريخ"، وفى هذا الصدد فإن "كلية الإدارة والإقتصاد وتكنولوجيا الأعمال"، كان لها رؤية إستشرافية مستقبلية وخطوات سباقة وأدخلت برنامج الخدمات المصرفية الرقمية والتكنولوجيا المالية منذ عام (2022).

أفادت عميدة كلية الإدارة والإقتصاد وتكنولوجيا الأعمال بالجامعة المصرية الروسية، أن تلك الطفرة التى تشهدها برامج الكلية وسبقت بها العديد من الكليات المصرية والعربية والإفريقية فى هذا التخصص؛ تأتى بدعم من الدكتور محمد كمال السيد مصطفى رئيس مجلس أمناء الجامعة بعد توفيره كافة الامكانيات لسد جميع إحتياجات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، ورفع قدرة الكلية لتؤدى رسالتها الأكاديمية والمجتمعية على النحو المنشود وبمساندة من الدكتور شريف فخرى محمد عبدالنبى رئيس الجامعة؛ بإستحداث برامج أكاديمية حديثة وفريدة من نوعها تواكب تطورات سوق العمل المحلى أو الدولى.

أشارت الدكتورة الطاهرة السيد، أنه لإستجابة ومواكبة التطور التكنولوجى المتسارع، قامت "كلية الإدارة والاقتصاد وتكنولوجيا الأعمال" بالجامعة منذ عام 2020، بعد عامين فقط من بدء الكلية، بتعديل لوائحها وإستحداث مجموعة متنوعة من البرامج الحديثة التى ترتكز على تطبيقات التكنولوجيا فى مجال الأعمال؛ مما يوفر فرصًا متميزة للطلاب لإكتساب المهارات والخبرات الرقمية العلمية الحديثة المطلوبة فى سوق العمل المتغير والبرامج التى تم استحداثها هى كالتالى:-

1- إستحداث قسم تكنولوجيا الأعمال: يقدم هذا القسم مجموعة من البرامج تضم أكثر من تخصص علمى "multi – Disciplinary"، حيث يدمج مفاهيم تقنيات تكنولوجيا المعلومات مع العلوم الإدارية والإقتصادية والمالية والسياسية، ويوجد أربع برامج فى هذا التخصص:

أ- برنامج علم تحليل الأعمال "Business Analytics"، ويؤهل هذا البرنامج الخرجيين لوظائف تطبيقات: "تحليل البيانات، ذكاء الأعمال، وتحليل البيانات الضخمة"؛ للمساعدة فى حل مشاكل الأعمال المعقدة وإتخاذ القرارات، وسيتم تخرج أول دفعة من هذا البرنامج العام الجامعى المقبل(2024-2025).

ب- برنامج نظم المعلومات الإدارية "MIS": يُساهم هذا البرنامج فى تطوير مهارات إدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات، ويستطيع خريجى هذا البرنامج العمل فى تحليل النظم وبرمجة التطبيقات وإدارة المشروعات وكموظفى دعم تكنولوجيا المعلومات بالشركات المحلية والاقليمية.

ج- برنامج الخدمات المصرفية الرقمية والتكنولوجيا المالية "Digital Banking and Fintech": يُعد هذا البرنامج الطلاب للعمل فى قطاع الخدمات المالية والبنكية الرقمية، ويتيح لهم فهم الإبتكارات التكنولوجية بهذا المجال؛ مما يفتح أمامهم فرصًا واسعة فى مجال التكنولوجيا المالية وتحليل البيانات المالية وخدمات البنوك الرقمية، وسيكون لدينا خرجين من هذا البرنامج بعد عامين.

د- برنامج الذكاء التسويقى "Marketing Intelligence":يمنح هذا البرنامج الطلاب المهارات اللازمة لتطوير إستراتيجيات التسويق بإستخدام التكنولوجيا الحديثة، وبالتالى يفتح أمامهم فرصًا واسعة فى مجال التسويق الرقمى وتحليل السوق.

2- برنامج العلوم السياسية الرقمية "Digital Political Science": يفتح هذا البرنامج أبوابًا جديدة أمام الطلاب لفهم التحولات السياسية فى عصر الرقمنة؛ مما يوفر لهم فرصًا متميزة بمجالات البحث والتحليل السياسى الرقمى.

3- برنامج الإقتصاد الرقمى "Digital Economics": يعزز هذا البرنامج فهم الطلاب للظواهر الإقتصادية الحديثة ويمكنهم من تحليل البيانات الإقتصادية بإستخدام أحدث التقنيات؛ مما يمنحهم فرص عمل متنوعة فى مجالات البحث الإقتصادى وتطبيقات البيانات الكبيرة.

أكدت عميدة كلية الإدارة والإقتصاد وتكنولوجيا الأعمال بالجامعة المصرية الروسية، أن مجالات العمل المتاحة للخريجين تشمل البرامج فى القطاعات: "الحكومية، الخاصة والإستشارية"، حيث يمكن للخريجيين تطبيق المهارات والمعرفة التى إكتسبوها خلال دراستهم فى البرامج المتقدمة بكلية الإدارة، وبهذه الطريقة تتماشى رؤية ورسالة "الجامعة المصرية الروسية" و"كلية الإدارة والاقتصاد وتكنولوجيا الأعمال" مع "رؤية مصر 2030"، من خلال توفير برامج تعليمية متطورة تركز على التكنولوجيا وتمهد الطريق؛ لتخريج جيل جديد من الخبراء والمبتكرين الذين يسهمون فى تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية فى "مصر" وخارجها.