الثلاثاء 16 أبريل 2024 12:29 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

الفنون

”يامن الحجلي” 2024 سنةُ حصدِ الثمارِ بعدَ العناءْ..

النهار نيوز

أبو نجيب برو ماكس.. المضحك المبكي في "ولاد بديعة"
منذُ سنين خلت ، ظهرَ يزن الشاب على شاشاتنا في مسلسلِ أيام الدراسة ، بشخصيتهِ المشاكسة دخلَ قلوبنا، وبخفةِ دمه وظرافته تركَ بصمةٍ في عقولنا، فكانَ الطالبُ المشاغبُ "الأزعر" في المدرسة شخصيةٌ متميزةٌ برز من خلالها الفنان "يامن الحجلي" كنجمٍ لامعٍ في سماءِ الفن والدراما السورية.
وبالأرقامِ ... 2008 كانت البدايةُ الفنيةُ ليامن ، و2011 كانت سبباً لمعرفتنا بممثل قادم وبقوة ليتربع على عرشِ الصفوفِ الأولى في التمثيلِ نظراً لامتلاكه الأدوات اللازمة التي تمكنهُ من التقدم والنجاحِ لإثباتِ الذات، ليس فقط في التمثيل بل في الكتابةِ أيضاً.
ولأن للإبداع طريقاً طويلاً وشاقاً، من أراد اجتيازه ، لا بد أن يدع إنجازاته تتحدثِ عنه ، وهذا تماماً مافعلهُ نجمنا يامن الذي أحدثَ بجانبِ صديقهِ الكاتب علي وجيه ضجةً كبيرةً في أكثرِ من عملٍ درامي ، إبتداءً من "عناية مشددة" ومروراً ب "على صفيح ساخن" ومن خير الزير في "مال القبان" إلى ياسين ابو نجيب برو ماكس في ولاد بديعة، حيث يؤدي فيهِ أحد أدوار البطولةِ بهذهِ الشخصيةِ التي من خلالها استطاعَ أن يكون قريباً من الجمهورِ ويحصدُ ثمارَ تعبه بعد سنواتٍ عدة في مجالِ التمثيل والكتابةِ.
" ياسين" الملقب عند أغلب السوريين "بأبو نجيب" يعني بالعاميةِ "الي بيحسبها بالليرة" من شدةِ البخل ، كانَ طيبَ القلب وحنوناً وخاصة مع أختهِ غير الشقيقة "سكر" حتى وإن كانت على خطأ، يساندها ويسندها في كلِ مصائبها.
ولكن رغم رجولته وكدعنته كان ينظرُ ياسين للحياةِ نظرةَ اللامبالي "مو فارقة معو خربانة خربانة" يعني من الآخر "بايعها وصارف حقها"… يتعاطى مع الأمور بروحِ الفكاهة والمرح والبساطة ، وأغلب لحظات الحزن تجسدت بمشاهد جمعتهُ مع أخيهِ التوءم شاهين ومع شغيله السيكي ، ولا ننسى مشاهدهُ مع الوفا الشامي.
وبلازمتهِ الشهيرة "شر مالك يفتح الله عليك" استعانَ ياسين ليبرز شخصيته بتفرد وتميز، ويكسبها خصوصيةً لدى المتلقي ، وبذلك لمعَ يامن النجم على شاشاتنا السورية والعربية، وأثر فينا بشخصيتهِ الفكاهية التي رسمت الابتسامةَ على الوجوهِ في زمنٍ أتعبَ وأرهقَ كاهل الجميع …
فكيف ستكون نهاية بطلنا ياسين ابن بديعة؟...لننتظر ونترقب..
بقلم :شيرين سلطان