الإثنين 22 يوليو 2024 08:42 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

العالم

ملفات شائكة وتحديات يواجهها السوداني منذ تولية منصب رئيس وزراء العراق

محمد السوداني
محمد السوداني

ملفات شائكة وتحديات كبيرة تواجه رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني منذ تولية المنصب ، ملفات الفساد التي فتحها السوداني فور توليه منصب رئيس الوزراء إعتبرها المحللون السياسيون والكتاب المصريون بارقة أمل جديدة تبشر بنهاية مرتقبة للفساد في البلاد

وفي حديثه للنهار نيوز أكد "السفير شريف شاهين "سفير مصر بالعراق سابقًا

علي أن الواقع العراقي خلال هذة المرحلة الدقيقة التي تمر بها المنطقة شهد عدة احداث جعلت العراق في بؤرة الصراع العربي الإسرائيلي بسبب وجود مليشيات عراقيىدة خارج إطار السلطة تاتمر بتعليمات من إيران و ذلك ما دع رئيس الوزراء السوداني الي المطالبة بتوحيد كافة هذة المليشيات تحت إشراف الجيش العراقي حتي لا يكون قرارها خارج إطار الشرعية العراقية و هذة واحدة من أكبر تحديات السوداني بالنظر الي ارتباط حزبة بعلاقات قوية مع إيران.


كما أضاف شاهين برغم كل التحديات يسعي السوداني بدأب إلي تحقيق علاقات وثيقة مع محيطة العربي و خاصة التنسيق العراقي الاردني لضبط الحدود و السعي لتوسيع إطار التعاون ليشمل سوريا و لبنان كما أنة اقدمم علي عدة خطوات هامة لتطوير التعاون الثنائي مع مصر و خاصة في مجال التجارة و الاقتصاد
ولا يخفي الموقف القوي الذي اخذتة العراق في إطار الجامعة العربية لدعم القضية الفلسطينية بعد أحداث غزة ةو إدانة العدوان الإسرائيلي الوحشيي الذي يشكل حرب إبادة ضد الشعب غزة و يعد هذا الموقف العراقي متقدما بالنظر الي ارتباط بلادة بعلاقات أمنية استراتيجية مع الولايات المتحدة و لكن ذلك لم يمنع الحكومة العراقية من مهاجمة الموقف الأمريكي المنحاز الي إسرائيل.

وأضاف "الدكتور مختار غباشي "المحلل السياسي المصري
السوداني يتميز عن غيره من السابقين بطموحه الشديد وسعيه إلي تحقيق التنمية في العراق لتنفيذ طريق التنمية الذى سيمر من الفار الي شمال البصره وصولًا الي تركيا، ووضوح أجندته بتسهيل عمل مؤسسات، وسعيه إلي إنهاء النزاعات العشائرية مثل الموجود في محافظات العراق ، كمًا أن حديثه الصريح برفضه التام لاضطهاد السنه وان الجميع يخضع للإطار القانوني وهذا مؤشر مهم جدًا لنجاحه في تحقيق أهدافه ، فضلًا عن حديثه عن إنهاء التحالف الدولي في العراق لاسيما وان أحداث غزه خلقت حالة من التعاطف الشديد فى الداخل العراقي وخرجت المظاهرات للتنديد بالعدوان الاسرائيلي علي غزه، بالاضافه إلي قدرته علي ضبط الواقع الأمني من خلال ضبطه الحدود بين العراق والاردن ومنع التهريب من خلالها .

من جانبه قال "حسن بديع "الكاتب الصحفي والمحلل السياسي المصري نجح رئيس وزراء العراق في تحقيق قدر كبير و ملحوظ من الاستقرار المنشود في العراق الشقيق سواء علي الصعيد الداخلي حيث اختفي الإرهاب من العراق و عادت الحياة لطبيعتها مرة أخري و حدث تقدم واضح في كافة مجالات الحياة في العراق أو علي الصعيد الخارجي حيث أصبح العراق أكثر حضورا و فاعلية في المحيط العربي أو الإقليمي وأضاف بديع أقام "السوداني "علاقات متوازنة مع القوي العالمية بل استطاع ايقاف العدوان الامريكي علي العراق و دخل بالفعل في مفاوضات مع الإدارة الأمريكية في وصع جدول زمني لتحقيق الانسحاب الأمريكي المتدرج من العراق و انهاء مهمة المستشارين و المدربين الامريكان في العراق و بذلك يكون العراق استعاد الكثير من تأثيره كما بدأ في تنفيذ خطط تنموية تعيد للعراق مكانتة الاقتصادية العالية و بجانب تعميق التجربة الديمقراطية و تفعيل دور المؤسسات في إدارة الدولة، واصفًا حكومة السوداني بأفضل الحكومات بالعراق.

الدكتور ياسر شويته المحلل السياسي والإقتصادي يري حكومة السوداني ستنقل العراق إلي مرحلة جديدة مليئة بالنجاحات فمنذ تولى الدكتور السودانى رئاسة الوزراء العراقية وقام بمعرفة أولويات الشعب العراقى وكان على رأس هذة الأولويات تحقيق الأمن والاستقرار فى العراق عامة وبغداد خاصة وذلك من خلال العمل على تطوير الأجهزة الأمنية القائمة على حفظ أمن العراق من خلال الارتقاء بالعنصر البشرى وتأهيلة بشكل علمى مدروس وتطبيق احدث ما وصل الية العلم فى هذا النطاق واستخدام احدث وسائل التكنولوجيا فى مجال حفظ الأمن من أجل تحقيق الاستقرار لدولة العراق وقد ساعدة على ذلك امتلاك العراق احتياطي نقدي كبير قدر ب 85 مليار دولار طبقا لاحصائيات عام 2023 وقد انعكست تلك الجهود على ارتفاع معدلات السياحة فى بغداد ووصلت معدلات التشغيل للفنادق فى بغداد عاصمة العراق لتصبح كاملة الاشغال،


وأشار "شويته "إلي إستعادة العراق مكانتة الإقليمية في عهد رئيس الوزراء السوداني وكانت هناك زيارات لعدد من رؤساء الدول العربية للعراق وكذا زيارة السودانى لعدد من الدول العربية دليل كبير على تحقق الاستقرار واستعادة العراق لتوازنة ليكون قوة مؤثرة وفاعلة على المستوى الإقليمي والدولي
مشددًا علي أن عودة العراق واستقرار العراق يعد ركيزة أساسية من ركائز تحقيق الأمن القومى العربي


"منير أديب "الباحث في شئون الحركات المتطرفة أكد "للنهار نيوز" علي الدور الكبير لمحمد شياع السوداني في تقوية علاقات العراق بدول الجوار ، مشيرًا إلى إنفتاحه علي الدول الخارجيه الذي يؤكد علي أجندته التي تسعي للاصلاح الداخلي والعمل من أجل مصلحة العراق دون إنجذاب إلي دولة أو محور بعيد عن المصالح العراقيه ، حيث انه نجح في تحقيق استقرار سياسي بين الكتل السياسيه التي كانت متناحره في وقت من الاوقات وهو ما سيعود علي العراق بتنمية اقتصاديه .

وأضاف "أديب " أستطاع السوداني أيضًا أن يبني علي النجاحات التي حققتها العراق في العام ٢٠١٧علي تنظيم داعش ، ويركز جهوده في الإطار الأمني والعسكري في مواجهة التنظيمات المتطرفه بل الاكثر تطرفًا مثل تنظيم داعش وهما تحقق الاستقرار الأمني علي أرض العراق .

وعلي المستوى السياسي حدث تقدم كبير داخليًا وهذا ما جعل الكتل السياسية والاحذاب العراقيه تسير في مسار واحد وهو خدمة العراق ومصلحته الخارجية ، لاسيما بعد ما ضربت الحروب والصراعات الخارجية دول المنطقه وكان علي العراق أن يختار موقفه الخارجي بحيث يكون موقف عراقي صميم ومن داخل العراق ويخدم مصالح العراق العليا وهذا ما فعله شياع السوداني خارجيًا ونجح في فرضه داخليًا واصبح العراق أكثر تمددًا وعلاقاته الخارجيه قويه سواء بدول العالم أو بدول الجوار وإيران ، لان مصلحة العراق هي المحرك الأساسي والرئيسي لشياع السوداني في سياسته الداخلية والخارجية

العراق محمد السوداني أزمات الوطن العربي