الإثنين 15 أبريل 2024 11:33 مـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

ما وراء المقال 

أحمد المصطفى عبد العزيز يكتب: أزمة البرشا ...وقرصة أذن

النهار نيوز

لا خلاف على أن برشلونة هو أول نادي عالمي حصل على جميع ألقاب موسم واحد محلياََ وقارياََ وعالمياََ وزاد بإحراز كتيبته المدهشة مع بيب جوارديولا الثلاثية مرتين وأرتدى شعاره نجوم وسحرة من كوكب الأرض وآخرين من عوالم أخرى لا تنتمي لنا بجمال وجودة مواهبهم ولعل أبرزهم على الإطلاق والتاريخ المجنون المحبوب المتواضع المبدع ليونيل ميسي جلاد حراس المرمى ومعذب المنافسين بمن فيهم المدريدين الذين تنفسوا الصعداء برحيله إلى باريس ثم إنترميامي.

لعلكم تذكرون عام 2016 الذي بدأت فيه تحركات سياسية وشعبية مطالبة بانفصال إقليم كاتلونيا عن مملكة أسبانيا وقتها طفح على السطح نهاراََ جهاراََ وعلناََ مفهوم منطق لي الذراع لإعادة الأوضاع إلى طبيعتها حتى ولو كلف ذلك تقزيم النادي الكبير صاحب الجماهيرية العالمية المنتشرة في أصقاع مروية ويابسة أصقاع المعمورة ..

نعم طبخ القرار العالمي الخفي ووضع السيناريو بهدؤ في ذات الوقت الذي كان يهيمن فيه ميسي وربعه السحرة على البطولات والأوسمة والألقاب وفي ذات التوقيت الذي تخطت فيه قاعدة الجماهير البرشلونية نصف سكان الكرة الأرضية وتجاوزت العائدات المالية أرقام امتلأت بها خزائن البلوغرانا وهو ما سرع تنفيذ إرسال الإنذار الصاروخي بمنطق عابر للقارات الناعم والخفي الرامي لتفكيك الديناصور الكاتالوني وقص مخالبه بل ونزعها ...

استهدف الصاروخ ضرب مراكز القوة والشهرة فكانت الخطوة الأولى هي التخلص من ميسي ونيمار لذلك وضع القرار قيد الدراسة بعناية فائقة التوقيت وبعقلية خبيثة عرف أصحابها لاحقاً كيف ينفذون المخطط على طريقة إخراج الشعرة من العجين وبأسلوب رياضي مكير .. فكان أن غادر نيمار وكسر الباريسين عقده البالغ ( 222) مليون دولار لكن فشل تفلح إدارة برشلونة في الإستفادة من المداخيل التي حصلوا عليها من صفقة نيمار بل اضاعوها في لاعبين فشلة وطيروا اضعافها مع الريح موسم بعد آخر.

ثم توالت الحرب الناعمة بطرد البرغوث الأرجنتيني الذي لم تأتي ملاعب الكرة العلمية بمثله من قلب الكامب نو بسيناريو قبيح وبالمجان في وقت كانت قيمته تعادل (مليارات ) فغادر بدراما الإذلال وفيضان الدموع بالرغم من حوجة الكتلان لوجوده بلحمه وشحمه ودمه وسحره الكروي واسمه الكبير الذي كان كافياََ لأن يمنع لابورتا من بيع النادي بالقطاعي والجملة بطريقة محزنة ويمنح برشلونة كل مليارات الدولارات واليورو.

نجح المخطط وذهب البرغوث إلى باريس وحاول العودة مجدداََ بعد غياب عامين إلا أن قرار الحظر كان سارياََ فذهب لبلاد العم سام وطاب له المقام مع النجم الانجليزي والعالمي ديفيد بيكهام في إنتر ميامي بعد ما عرف أن لا مكان له مرة أخرى في الكامب نو بأمر القوى الخفية.

ونتيجة لما آلت إليه الأمور من سوء غدا الوضع بين عشية وضحاها يرثى له في برشلونة لدرجة تحولت فيه قدرات كتيبة التيكي تاكا الأسطورية الساحرة إلى ما يشبه إمكانيات نادي يبحث عن التواجد ضمن أندية اللاليغا كل ذلك كان بفعل فاعل نجح شياطينه في فرض عقوبات قضت بمنع برشلونة من التعاقد مع أي نجم من الطراز ابرفيع في حين سمحوا لإدارته الضعيفة بإبرام صفقات مجانية لا تسمن ولا تغني من جوع، ليس ذلك وحسب وإنما قص المخفيين المخيفين أجنحة النادي الذي كان عملاقاََ حتى بات غير قادر على الطيران والمنافسة في سوق انتقالات النجوم صيفاََ وشتاء حتى وصل بهم الحال إلى مرحلة الإشفاق فخسر النادي الكبير كل المنازلات على المستطيل الأخضر وخارج ميدان النزال ..

ونتاجاََ لما آل إليه حال البلوغرانا كان طبيعياََ أن ترفع القضايا وتتساقط وتنهمر تهم الرشوة والفساد عليهم أقصد على البرشلونيين مثل السيل الجارف الذي لا يفرق بين الغث والسمين ليوجعوهم حتى لا ينسوا مستقبلاََ فهم الرسالة وقراءة المشهد ولكي لا يحاولوا مجدداََ التلاعب بالنار ولكي يكونوا أيضاََ عبرة لغيرهم ولمن لا يعتبر.

حاول خوان لابورتا جاهداََ ولاهثاََ تغيير الصورة وإصلاح ما أفسده هو وغيره عبر الزيارات التي قام بها لعدد من الدول فعقد المؤتمرات وتودد ووعد بالإصلاحات دون جدوى ولم يحصل حتى على أي نوع من التعهدات لكسر الحصار الأممي المستتر .. ولم يستطيع تشافي هيرنانديز بنجوميته وهدوءه ومحبة العالم الكروي له إصلاح ما أفسده عطارين الإقليم الأسباني العنيد.

نحن نعيش في زمن التكتلات والبقاء بمنطق المصالح المشتركة وهو أمر مباح لأجل التوازن الإقتصادي وغيره من الأمور التي لا يسمح كبار العالم المساس بها.

هو عصر لا يخضع لقواعد ثابتة واخلاقيات حيث لا عداوة تدوم ولا صداقة تستمر أبد الدهر ... كل الحياة تسير تدار وفقاََ لمنظومة المصالح المشتركة.

يوماََ ما وقريب جداََ سوف يرفع الحظر عن برشلونة بقرار من مجلس الأمن ( الخفي ) ... وسوف يعود الكتلان بعد أن يكونوا استوعبوا الدرس جيداََ وفهموا الرسالة وبعد أن يكونوا شعروا بالفعل بألم قرصة الأذن.

وبعد أن يفهم الجميع خاصة الذين ما زالوا يعتقدون أنهم يستظلون بمظلة رياضية نقية التفاصيل والمعاني بأن كرة القدم ليست كما كانت لعبة تلعب بالأقدام.

وبعد أن تؤتي قرصة الأذن للكتلان أكلها.

كلمة أخيرة

مسموح كل شيء إلا اللعب بالنار