الثلاثاء 25 يونيو 2024 02:51 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

السياسة والبرلمان

ثلاثون سنة و 44 يوما... عظمة الشعب الأذربيجاني وقواتة المسلحة نصير ممدوف سفير جمهورية أذربيجان في العراق

النهار نيوز

قبل ثلاث سنوات، في 8 من نوفمبر عام 2020، أعلن الرئيس الأذربيجاني السيد إلهام علييف و القائد الأعلى للقوات المسلحة الأذربيجانية في خطابه للشعب الأذربيجاني عن تحرير مدينة شوشا من وطأة الاحتلال الارميني، و بهذه المناسبة هنأ الرئيس الأذربيجاني في خطابه أمام مقبرة الشهداء في باكو الشعب الأذربيجاني و سكان مدينة شوشا، مؤكدا على أن هذه المدينة كانت تحت الاحتلال الارميني طوال 30 سنة و من الآن شوشا حرة و رجعنا الى أراضينا القديمة.

ثلاثون سنة و44 يوما ، ما وراء هذه الأرقام؟ بادئ ذي بدء، عظمة الشعب الأذربيجاني وقوته، ووجود شخصية الرئيس إلهام علييف، زعيما حكيما وحازما لأذربيجان. منذ اليوم الأول للحرب الوطنية، قال القائد العام المنتصر "لا أحد يستطيع إيقافنا". لقد قاتل ليس فقط في ساحة المعركة فحسب، بل على ميدان المعلومات وعلى مستوى الدبلوماسية الرائعة ، وانتصر في كل هذه المعارك الثلاث.

ماذا غير النصر في هذه الحرب؟ لم نحقق هذا النصر فقط بتحرير أراضينا. زاد نفوذ أذربيجان وقائدها في نظر العالم، وتغير الموقف تجاه بلدنا على الإطلاق. رأى العالم كله أنه لا يمكن التحدث مع أذربيجان ورئيسها بلغة القوة. لم تعد أذربيجان ما كانت عليه قبل 30 عاما. ازدادت سمعتها وازداد موقفها كثيرا، خاصة بعد النصر في الحرب القراباغية الأخيرة. والقوى العالمية تأخذ بعين الاعتبار موقفنا الآن. الرئيس إلهام علييف يملي جدول أعمال فترة ما بعد الحرب في منطقتنا. ومفاوضات بروكسل واجتماعات براغ وسوتشي وغيرها دليل واضح على ذلك. حقيقة أن القوى الكبرى والمنظمات الدولية الرائدة قبلت بشكل لا لبس فيه الحقائق الجيوسياسية للمنطقة التي أنشأتها الحرب الوطنية هي مؤشر واضح على ذلك.

ان الانتصار في هذه الحرب الاخيرة هو في نفس الوقت انتصار للعدالة وتحقيق العدالة. أذربيجان التي نفذت بنفسها قرارات مجلس الأمن الأربعة التي ظلت حبرا على ورق لمدة 30 عاما، رفضت بحزم مهمة الوساطة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. لماذا ؟ ماذا فعلت مجموعة مينسك التي تمثل القوى العظمى الثلاث في العالم وثلاثة من الأعضاء الخمسة في مجلس الأمن - الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا - خلال هذه العقود؟ ما الذي كان قادرًا على تغييره؟ بل على العكس من ذلك، اتضح أن هدفهم لم يكن حل النزاع، وبل تكريس حقيقة الاحتلال. ولا نزال نلاحظ اليوم محاولات إحياء مجموعة مينسك، والتدخل الفرنسي الاخير خير مثال على ذلك .. ماذا يقول رئيسنا؟ يقول ان هذا مستحيل، لدينا بالفعل القوة الكافية لحماية حقوقنا وإعادة الإرهابيين إلى حيث ينتمون. في الآونة الأخيرة، كان جيشنا يرد على النحو الواجب على كل استفزاز من الجانب الأرمني، موضحًا أنه لا جدوى من أي مشاعر انتقامية.

يمكن هنا ذكر الخدمات التي لا حصر لها للنائبة الأولى للرئيس مهريبان علييفا في هذا النصر، بشعور من الامتنان. إن السيدة مهريبان علييفا، أقرب رفيق الرئيس إلهام علييف وأكثرها ولاء، قدمت دعما سياسيا ومعنويا قويا للنضال من أجل تحرير أراضينا. كل مناشداتها للشعب ودعوات التضامن الوطني تردد صداها في قلوب الناس وأعجبت الجميع. صلاتها في الحرب قبلت، وأعطانا الله السعادة باحتضان أرض قره باغ.

وبدأت مؤسسة حيدر علييف مباشرة بعد الحرب الوطنية في ترميم المعالم التاريخية والدينية في شوشا وغيرها من الأراضي المحررة بمبادرة من السيدة مهريبان علييفا. أعطت هذه المبادرة النبيلة دفعة قوية لأعمال البناء في قره باغ وشرق زنكازور.

إن الحرب الوطنية التي استمرت 44 يومًا و الاحداث التي جرت خلال 730 يومًا مضت على انتصارنا المجيد هي مؤشر واضح ودليل على قوة أذربيجان. تقوم أذربيجان التي نفذت حرب القرن الحادي والعشرين بأعمال إعادة إعمار مذهلة في شوشا وغيرها من المناطق المحررة - مرة أخرى بمفردها وبدون أي مساعدة من الخارج.

إن مفهوم فترة ما بعد الصراع الذي يتم تنفيذه بقيادة الرئيس إلهام علييف يقود أذربيجان من النصر إلى النصر. إنه في بؤرة اهتمام المجتمع الدولي كنموذج يحتذى به. يتم تطهير أراضينا من الألغام، وبناء الطرق والأنفاق والجسور، وتشغيل مرافق البنية التحتية الحيوية الأخرى واحدة تلو الأخرى، ويتم اتخاذ الخطوات الأولى نحو العودة الكبرى. وقد استقرت عشرات العائلات بالفعل في "القرية الذكية" في أغالي وتمت الموافقة بالفعل على مخططات هيكلية لبضعة مدن..

لقد بدأت بالفعل مرحلة إعادة إعمار مدننا وقرانا التي تحررت من احتلال العدو، وعودة مواطنينا الذين نزحوا من أوطانهم إلى ديارهم. تتمثل استراتيجية العودة الكبرى في إنشاء بنية تحتية جديدة وتحويل المناطق المحررة إلى نموذج تنموي جديد للمنطقة ككل. واليوم، يجري تنفيذ مشاريع البنية التحتية واسعة النطاق تحت السيطرة المباشرة للرئيس إلهام علييف في الأراضي المحررة. وقد بدأ تشغيل مطاري فضولي وزانجيلان الدوليين بالفعل، ومن المقرر أن يبدأ تشغيل مطار لاتشين الدولي في عام 2025. سيتم تشغيل خط سكة حديد بردع-أغدام ، وما إلى ذلك.. بعد الملحمة البطولية التي قادها إلهام علييف، تُكتب الآن قصة تطور قره باغ.

لمدة 44 يومًا في عام 2020 ، كان عشرة ملايين قلب في أذربيجان ينبضون كقلب واحد لجنودنا الأبطال الذين يقاتلون من أجل تحرير قره باغ. كانوا يتحرقون شوقا للنصر. على مدى عامين حتى الآن، كانت هذه القلوب العشرة ملايين تنبض بنفس التناغم في قره باغ، من أجل إحياء أرضنا القديمة التي دمرها العدو. يقول رئيسنا الوفي بكل قوة ووضوح إنه سيحول قره باغ إلى فردوس في الأرض، ذلك اليوم يقترب بسرعة.

يوم النصر من أعز الأيام وأشرفها لشعبنا. رحم الله أرواح شهدائنا الأبطال الذين قدموا لنا هذا الفرح والشرف والاعتزاز بسلام، ونسأل الله شفاء لجرحانا القدامى. نحن مدينون لهم بهذا النصر العظيم." في الفترة من 19 إلى 20 سبتمبر 2023، تمت استعادة سيادة جمهورية أذربيجان بالكامل نتيجة للإجراءات المحلية الناجحة لمكافحة الإرهاب التي نفذتها القوات المسلحة لجمهورية أذربيجان.وبنجاح فاق تصور كل دول العالم المحبة للسلام .

تعتبر العلاقات ما بين العراق وأذربيجان مابعد عام 2003، من العلاقات المتميزة والناجحة على كافة الأصعدة، والنجاح الذي تحقق مبني على احترام الرأي والرأي الآخر، وتبادل اللأراء السياسية وفق احترام الحقوق والواجبات لكلى البلدين، وكانت للحرب المقدسة التي استرجعت فيها أذربيجان أراضيها المقدسة في قرة باغ ، معاني كبيرة عند الشعب العراقي، فالمرجعية الدينية في النجف الأشرف ساندت بقوة هذة الانتصارات وخصوصا مرجعية السيد الحكيم، كذلك عبر البرلمان العراقي من خلال لجنتين من اللجان المهمة فية عبرت في بيانات صدرت عنها عن وقوفها بجانب الحقوق التأريخية للشعب الأذربيجاني في استرجاع أراضيها المغتصبة من براثن الاستعمار الارمني الغاشم، كذلك عبرت الوفود الشعبية العراقية التي زارت السفارة في بغداد، او ارسلت برقيات تضامنية عن فرحتها بهذة الانتصارات العظيمة للجيش الأذربيجاني والقيادة السياسية الفذة، ورغبت في التطوع والمشاركة عبر البيانات والبرقيات التي رفعتها للسفارة .

وقد ساعدت ايضا ، زيارات الوفود السياسية والبرلمانية والاقتصادية الى إيجاد ركائز مهمة في التعامل الدبلوماسي الناجح ، واثبتت الدبلوماسية الأذربيجانية نجاحها في تمتين تلك العلاقات التأريخية ليس فقط مع العراق ولكن مع كافة البلدان العربية، ومساندتها لكافة القضايا المصيرية للأمة العربية والإسلامية .

إن السياسة الداخلية والخارجية والاستراتيجية العسكرية للدولة الأذربيجانية والإرادة القوية والتصميم الكبير والروح الوطنية لشعبنا، ودعم الشعب العراقي بكافة اطيافه لنا في استرداد أرضنا المقدسة، كل هذا كان عاملا مهما في تعزيز النصر وديمومته.

ومن أمجد الصفحات في تاريخ استقلال جمهورية أذربيجان، عيد الفخر الوطني الذي يضمن العدالة التاريخية والقانون الدولي من خلال وضع حد لانتهاك وحدة الأراضي والسيادة، وهي اللحظة الأكثر إيلاما في كل أذربيجان،

8 نوفمبر - يوم النصر

الحرب الوطنية