الإثنين 22 يوليو 2024 08:13 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

أدب وثقافة

الصورة القمرية التي التقطها المصور الفلكي المصري وائل عمر تلهم القارة الأفريقية<br />

النهار نيوز

حقق المصور الفلكي المصري، وائل عمر، مؤخرًا إنجازًا استثنائيًا من خلال استكمال مشروع مدته شهر لالتقاط أنالمة قمرية، وهو نمط معقد على شكل رقم ثمانية يرسمه جرم سماوي في السماء مع مرور الوقت.
في حين أن الأنالمة غالبًا ما ترتبط بالشمس، فمن الممكن أيضًا إنشاؤها لأجرام سماوية أخرى، على الرغم من أنها مساعي صعبة ومستهلكة للوقت. وما يميز إنجاز وائل هو أن هذه هي أول صورة قمرية يلتقطها مصور فلكي مصري، والأولى في القارة الأفريقية أيضًا.

"الأنالمة القمرية" تم التقاطها بواسطة وائل عمر بكاميرا كانون EOS 200D Canon بعدسة مقاس 18-55 مم.
لالتقاط صورة للقمر بدقة، كان عمر بحاجة إلى البحث عن موقعه ثم العودة كل يوم، بعد 50 دقيقة من اليوم السابق، لالتقاط صورته. ولم يقتصر الأمر على أن يأخذ عمر إجازة من العمل فحسب، بل كان يقضي أيضًا ليالٍ عديدة بلا نوم في انتظار الوقت المناسب لالتقاط الصورة المثالية.
ومع ذلك، امتد طموح عمر إلى ما هو أبعد من مجرد التقاط صور للقمر. لقد أراد تقديم صورة لا تُنسى من خلال دمج عنصر مثير للاهتمام في المقدمة. ولهذا اختار أهرامات مصر الشهيرة؛ في إطار عملية تبديد الأسطورة القائلة بأن الأهرامات لا توجد إلا في الصحراء. ومع ذلك، جاء هذا مع المزيد من التحديات. كان بحاجة إلى زاوية مثالية لتصوير الأهرامات، وكان عليه الحصول على إذن لتسلق مئذنة يبلغ ارتفاعها 165 قدمًا للوصول إلى نقطة المراقبة المثالية.
"أشعر بفخر كبير بإنجازي، لأنه لم يتم التقاط أنالمة قمرية من قبل في مصر أو في القارة الأفريقية. لقد كنت سعيدًا جدًا لكوني أول شخص في هذه المنطقة يصور هذه الصورة، وهذا يحفزني على تحقيق المزيد. عندما شارك هذه التحفة الفنية على وسائل التواصل الاجتماعي، كان الرد مثيرًا. وتعجب الناس من كل أنحاء المعمورة من الصورة، وتطلع الجميع إلى أن يكشف عمر أسرار هذه الصورة الساحرة.

مراقبة النجوم أثناء الإغلاق: استكشاف كوني
بدأت رحلة عمر خلال فترة الإغلاق بسبب فيروس كورونا COVID-19. وبينما أدى الوباء إلى خنق النشاط البشري، فقد منح السماء وضوحًا غير مسبوق، مما دعاه لاستكشاف اللوحة الكونية أعلاه. يتذكر عمر تلك الأيام الأولى قائلاً: "كنت أحدق في السماء من سطح منزلي، وكانت السماء صافية للغاية؛ ربما لأنه لم تكن هناك مصانع أو شركات عاملة، ولا أنشطة بشكل عام أثناء الإغلاق. خلال هذا الوقت قررت اغتنام الفرصة للبدء في تصوير السماء والقمر."

"القمر الملون" التقطها وائل عمر باستخدام كاميرا كانون 200 D Canon بعدسة 100-400 مم عند 400 مم، وهي مجموعة مكونة من 100 صورة عند f9, ISO-100، 1/200 ثانية.
ما بدأ كهواية في فترة الإغلاق قبل ثلاث سنوات تطور إلى سعي شغوف لتصوير البهاء السماوي. مسترشدًا بالبرامج التعليمية عبر الإنترنت ومقاطع الفيديو على موقع يوتيوب، صقل عمر مهاراته لالتقاط صور خلابة للسدم والمجرات وغيرها من الظواهر الفلكية، واكتسب شهرة ليس فقط على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن أيضًا في المنشورات في جميع أنحاء العالم. ويشارك بكل فخر ترشيحه لأفضل "صورة أستروبين لهذا اليوم" على موقع أستروبين الشهير، مما يجعله أول مصري يحصل على هذا التكريم. بالإضافة إلى ذلك، تم نشر أعماله في مجلات مثل PetaPixel، ومجلة Astronomy Magazine، وBBC Sky at Night Magazine، مما يوفر عرضًا وتعويضًا متواضعًا.
للبقاء على اتصال مع مجال علم الفلك المتطور باستمرار، يعتمد عمر على التطبيقات، والوسائط، والمواقع الإلكترونية والإنترنت. ويراقب الأحداث السماوية القادمة عن كثب ويخطط لجلسات التصوير وفقًا لذلك. إن إدراكه لمراحل القمر والأحداث الفلكية الأخرى يساعده في تحديد أفضل الأوقات للتصوير الفلكي.
التصوير الفلكي مهنة مزدهرة: قانون عمر للموازنة
بينما يسعى عمر بشغف لتحقيق أحلامه في التصوير الفلكي، فإنه يعمل أيضًا بمهنة صعبة بصفته كيميائي في صناعة النفط والغاز. يعد تحقيق التوازن بين متطلبات مهنته وتطلعاته لتصوير الكون تحديًا مألوفًا يواجهه العديد من المصورين الهواة. بالنسبة لعمر، يظل التصوير الفلكي عملاً محببًا، ويتطلب وقتًا واستثمارًا ماليًا. إن دعم زوجته الثابت ومشاركتها النشطة في مشاريعه الكونية يتردد صداه بعمق معه.
يشاركنا عمر بصراحة التحديات الهائلة التي يواجهها في رحلة التصوير الفلكي. إن التكلفة العالية للمعدات، والظروف الجوية غير المستقرة، والاستثمار الكبير في الوقت، تقف جميعها عقبات أمامه. "ألقي نظرة على توقعات الطقس وإذا لم تكن السماء صافية، أنتقل إلى موقع آخر، قد يكون على بعد مئات الكيلومترات من منزلي. في بعض الأحيان، أقود السيارة لمدة خمس ساعات حتى أجد سماء صافية لالتقاط أروع الصور."

"درب التبانة وشهب البرشاويات" التقطها وائل عمر بكاميرا كانون EOS 200D ISO-3200التقط حوالي 200 صورة لمجرة درب التبانة و300 صورة لنيازك البرشاويات وجمعها معًا ثم مزج المقدمة التي كانت في صحراء مدينة الفيوم في مصر.

عمر لديه خطط طموحة موجهة إلى المجتمع إلى حد كبير. يريد مشاركة معرفته من خلال مقاطع الفيديو وورش العمل والدورات التدريبية على يوتيوب، وخاصةً لتلبية احتياجات الجمهور الناطق باللغة العربية، حيث تندر المعلومات حول التصوير الفلكي. بينما يتنقل بين تحديات وانتصارات التصوير الفلكي، تقوده رحلته إلى آفاق جديدة، ويقيم روابط بين الأرض والسماوية. إنها رحلة لا تنير سماء الليل فحسب، بل تثير الخيال لاستكشاف أسرار الكون.