الإثنين 22 يوليو 2024 07:07 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

أيمن سلامة : لماذا الحاجة إلي مراقبين دوليين في إقليم ناكورنوكاراباخ ؟

النهار نيوز

أثار التصعيد الأخير للتوترات بين أرمينيا وأذربيجان مخاوف بشأن احتمال تجدد الصراع، وفي الأشهر الأخيرة، وردت تقارير عديدة عن انتهاكات وقف إطلاق النار وتعزيزات عسكرية على طول خط التماس، ويمكن للمراقبين الدوليين المساعدة في ردع الانتهاكات وتهدئة التوترات.

في ذات الصدد ،تعرضت مهمة حفظ السلام الروسية في ناغورنو كاراباخ لانتقادات بسبب انحيازها المزعوم لأذربيجان وقد اتُهمت البعثة بالفشل في حماية العرق الأرمني وبالسماح للقوات الأذربيجانية بدخول المناطق الخاضعة للسيطرة الأرمنية.

وفي الإجمال، هناك حاجة إلى مراقبين دوليين في ناجورنو كاراباخ الآن للمساعدة في منع العنف، وحماية حقوق الإنسان، وبناء الثقة بين الأطراف سواء علي المستوي الرسمي بين الحكومة الأذربيجانية و الممثلين الرسميين للأرمن في ناكونوكاراباخ .

لا يستطيع أحد مت الآحاد أن يجزم بطبيعة و مهام وولاية بعثة المراقبين الدوليين الجديدة ، الي طالبت بها الكثير من الدول لنشرها في الإقليم ، فالأمر يتوقف علي رضي أذربيجان بداءة ، فضلا عن طبيعة و شكيل البعثة الدولية : عسكرية أم مدنية أم خليط بينهما .

ومع ذلك، فإن بعض المهام والمهمة والعمل والولاية المحتملة لكاراباخ في فترة ما بعد الصراع يمكن أن تشمل:

  • المشاركة في إعادة إعمار منطقة ناجورنو كاراباخ
  • تعزيز التنمية الاقتصادية في المنطقة .
  • حماية حقوق ومصالح السكان الأرمن في كاراباخ .
  • ضمان أمن كاراباخ .

في ذات السياق ، فمن الممكن أن تستمر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجموعة مينسك في لعب دور في مراقبة الوضع الحقوقي و الأمني في آن ، وشهدت سيراليون-تدليلا - في الغرب الإفريقي هذه الممارسة من قبل .

إن الأدوار المتوقعة والمفترضة لكاراباخ في فترة ما بعد الصراع هي أيضًا موضع نقاش، ورفضت أذربيجان أي دور لكاراباخ في التسوية المستقبلية، بينما أصرت أرمينيا على أن كاراباخ يجب أن تكون طرفا في أي مفاوضات.

كان الاتحاد الأوروبي أطلق رسميا مهمة مراقبة في أرمينيا لضمان الاستقرار في المناطق المتاخمة لأذربيجان، ويبلغ عدد موظفيها 100 فرد، بالإضافة إلى 50 مراقبًا غير مسلحين على الأرض.

وتتمثل أهداف المهمة في "المساهمة في تحقيق الاستقرار في المناطق الحدودية لأرمينيا، وبناء الثقة والأمن الإنساني في المناطق المتضررة من النزاع، وضمان بيئة مواتية لجهود التطبيع بين أرمينيا وأذربيجان بدعم من الاتحاد الأوروبي".

وكانت النسخة السابقة المحدودة لبعثة الاتحاد الأوروبي تتألف من 40 مراقبًا وتم تشغيلها لمدة شهرين، من 20 أكتوبر إلى 19 ديسمبر 2022.