الثلاثاء 25 يونيو 2024 01:05 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

الكاتب الصحفي مصطفى جمعة يكتب : قنا…محبتها أعلى درجات التصوّف

الكاتب الصحفي مصطفى جمعة
الكاتب الصحفي مصطفى جمعة

لحظات من العمر هي ثمرة ريعان الشباب تخالطها آثار السنين الناعمة الأولى، والحنين اليها معزوفة مأزال أراها رغم مرور السنين تشدو بموسيقى الحياة التي تتغنى بأهازيج المودة لكل جيلي والاجيال التي اعقبته على أجنحة من الأمل ولذلك أحن إلي قنا موطن احلامي ومرتع طفولتي وصباي وشبابي في كل لحظة حنين القلب إلى النبض

(.نعم هناك اماكن سحرتني و تسحرني في البلاد التي زرتها حول العالم ولكن لا مكان يحتويني سواها ،رغم كل المغريات هنا وهناك ، تظل قنا هي القبلة الاثيرة، بل بالنسبة لي محبتها أعلى درجات التصوّف، لانها ليست بقعة على خريطة وانما خطًّا نورانيًّا في سماء الكون.

(. ولذلك ليس هناك في الكون ما يعادل تأثير سماع اسمها على الإحساس، فيتحول الي نهر متدفق تجري فيه الألفاظ سخيّة ليس فيها كلمة ناشز ولا نغمةغريبة، ولا مقاطع نافرة. فهي كنز لا يفنى ونور يضيء دروبها الساحرة ، التي عجزت الزمن عن تفسير خلودها ، ذِكْرُها يليّن الصخور وعزيمتها تُروّض الوحوش، فهي ربّة الجمال وموطن التهذيب وساحة الذوق والأخلاق .

(.فما أروع ان تتجول بين شوارعها وحواريها وازقتها ودروبها التي تعرفك وتحنو عليك قبل ان تعرفها، و تشتبك فيها بعناق حميم مع وجوه الناس الطيبة في الروح والجميلة في السريرة

كل البشر تهرب من الماضي الى المستقبل، ومن الأمس الى اليوم ،ولكن انا اهفو الي زمان قنا وأيامها واهلها واخلاصهم وودهم لان الشوق فى حروفي لها نار على صفحات ورقي وفي نبض قلبي وفي همس روحي

(.ورغم كل العذاب في استعادت صورة قنا زمان بكل ابعادها الثلاثية الزمن والزمان والمكان لان كل موجة حزن تمضى من استحضار اشخاصها تهل موجة جديدة فتموت الحروف فى لسانى وتمشي غمامة على رموش عيني رغم يقيني ان من يذهب لا يعود سواء كان انسان او مكان او زمان

(.أنا اقبض على كلمتي كما يقبض الفارس على لجام الحصان ولذلك من المستحيل ان تهرب مني ذكرى او تتوه من ذاكرتي الاسماء و رغم دورة الايام وانا مع زمني أغراب الصحراء ،جنينا تعبنا كله سراب شربنا دموعنا الفراق ما روينا

احبابي لو عاد بي الزمن وقرأت في كتاب الاحزان ان الفراق قدر صاحب الاقدار ما تركتكم مدى الايام،أعيش بينكم ، أغني وأنتم الألهام .

الكاتب الصحفي مصطفى جمعة