السبت 3 ديسمبر 2022 03:30 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

السياسة والبرلمان

أيمن سلامة : صندوق الخسائر و الأضرار و التعويضات الإستعمارية المنسية .

النهار نيوز

اتفقت الدول المشاركة في مؤتمر قمة المناخ ، صباح الأحد 20 نوفمبر ، على إنشاء صندوق لمساعدة الدول الفقيرة المتضررة من الكوارث المناخية. وبعد مفاوضات شابها التوتر استمرت طوال الليل، وافقت الجلسة على بند في النص يقضي بإنشاء صندوق "للخسائر والأضرار" لمساعدة الدول النامية على تحمل التكاليف الفورية للتداعيات الناجمة عن تغير المناخ مثل العواصف والفيضانات. لكنها أطلقت عديداً من القرارات الأكثر إثارة للجدل في شأن الصندوق في العام المقبل عندما تقدم "لجنة انتقالية" توصيات للدول لاعتمادها بعد ذلك في قمة المناخ "كوب28" في نوفمبر 2023.

وسيطرت دعوات الدول النامية لمثل هذا الصندوق على المؤتمر المستمر منذ أسبوعين، ما أدى إلى تمديد المحادثات إلى ما بعد موعد الانتهاء الذي كان مقرراً، الجمعة.

فبعد أن كادت مسألة إنشاء صندوق مكرس لتمويل الأضرار المناخية اللاحقة بأكثر الدول "المعرضة للمخاطر "،أن تُفشِل مؤتمر المناخ في شرم الشيخ أقر مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب27) اليوم إنشاء ذلك الصندوق في. الصندوق ، واعتُمد القرار بالإجماع خلال جلسة عامة ختامية ، بعد أن طالبت الدول النامية بتعويضات عن الأضرار الناجمة عن تداعيات التغير المناخي.
وشدد القرار على "الحاجة الفورية لموارد مالية جديدة وإضافية مناسبة لمساعدة الدول النامية الأكثر ضعفا" إزاء التداعيات "الاقتصادية وغير الاقتصادية" للتغير المناخي.

خلال السنوات الماضية، بذلت بلدان أوروبية بعض الجهد للاعتراف بالتجاوزات التي ارتكبتها في ماضيها الاستعماري، في وقت يطالب فيه نشطاء في الداخل وفي المستعمرات السابقة بالتكفير عن تلك الفظاعات التاريخية.

ففي 2021، اعتذرت ألمانيا عن المذابح التي ارتكبتها القوات الكولونياليه الألمانية في حق شعب الهيريرو والناما في ناميبيا، والتي اعترفت بها ألمانيا باعتبارها إبادة جماعية. ومن جانبه، اعتذر الملك الهولندي ويلم ألكسندر عن «العنف المفرط» الذي استخدمته هولندا حينما استعمرت إندونيسيا.

ولكن معظم البلدان لم تذهب إلى ذاك الحد، فالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أطلق جهودا لتقييم فترة الاستعمار الفرنسي للجزائر ولكنه استبعد إصدار اعتذار رسمي، وما زالت الندوب عميقة في كل من فرنسا والجزائر جراء تلك الفترة الاستعمارية والحرب الوحشية التي أنهتها .

وحين زار الملك البلجيكي يرافقه رئيس وزرائه ، مؤخرا ، جمهورية الكونجو الديمقراطية لم يعتذر للشعب الكونغولي الاعتذار الصريح الذي يكفر عن سياسة التمييز والفظاعات التي عانى منها ضحايا السياسة الاستعمارية البلجيكية ، ويذكر في هذا الصدد أن نحو 73% من سكان الكونغو يعيشون تحت خط الفقر الدولي، وفقا للبنك الدولي ، ووفقا لبعض التقديرات، فإن نحو 10 ملايين كونغولي ماتوا جراء العنف والمجاعة والأمراض تحت حكم ليوبولد المباشر، وكان حكم ليوبولد قاسيا لدرجة أنه أثار تنديد قادة أوروبيين آخرين .

لم تشارك امريكا بالذكرى السنوية لكارثة هيروشيما ونغازاكي إلاّ بعد ستين عاما وفي العام 2010 وفي عهد الرئيس باراك أوباما والذي رفض حينها تقديم اعتذار لليابانيين على جريمة بلاده بحقهم، والأنكى من كل ذلك هو الكلام الصلف الذي قاله خلال مشاركته بأن أمريكا إن عادت لتلك الفترة مرة أخرى كانت ستتخذ القرار عينه بضرب المدينتين بالنووي ، وقبيل زيارته الرسمية والتاريخية إلى هيروشيما باليابان، لتكون الأولى لرئيس أمريكي للمدينة اليابانية التي دمرتها بلاده بقنبلة ذرية عام 1945؛ أعلن رئيس الولايات المتحدة، باراك أوباما، أنه لن يعتذر لعائلات الضحايا التي قتلت بالقنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما.

أما ألمانيا فقد اعتذرت العام المضي عن أول إبادة وقعت في القرن العشرين 2021 ، وهي المذابح التي ارتكبتها القوات الكولونيا ليه الألمانية في حق شعب الهير يرو والناما في ناميبيا، والتي اعترفت بها ألمانيا باعتبارها إبادة جماعية ومن جانبه، اعتذر الملك الهولندي ويلم ألكسندر عن «العنف المفرط» الذي استخدمته هولندا حينما استعمرت إندونيسيا ، كما اعتذر رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني لليبيا عن حقبة الاستعمار، وتعهدت بلاده بدفع تعويضات مقدارها خمس مليارات دولار في شكل استثمارات على مدى 25 عاما.

ختاما ، من المحال بل من المخزي أن تتهرب الدول الصناعية عن مسؤوليتها الكبرى عن مكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض، و التضرر الكبير الذي لحق بالدول النامية من التغيير المناخي .