الجمعة 1 يوليو 2022 01:40 مـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

الكاتبة داليا عطية تنصحك: كن أنت

الكاتبة الصحفية داليا عطية
الكاتبة الصحفية داليا عطية

لاشيء يذهب سُدى، ولا تعب يضيعُ هباء، ولا سعي إلا وسوف يُرى، كن أنت مهما كانت الظروف من حولك، ومهما كانت الاعتقادات التي تطاردك، ومهما كان الظن الذي يركض خلفك، هل تظن من سبقوك إلى القمة فُرشَت لهم الأرض حريرًا، وصعدوا بلا حواجز ،أم تظن من كُتبت اسمائهم في قوائم المحاربين استيقظوا ليقرأوا عن أنفسهم صدفه دون أن يمروا بميدان المعركة الذي لا يستأثر إلا بأسماء الباقون، أولئك الذين تموت بصلابتهم المعركة ذاتها، لا يمكنك الذهاب إلى المدرسة أو الجامعة أو العمل دون طريق يصلك بهم، ولا يمكنك الذهاب إلى المريخ دون طريق يأخذك إلى هناك، حتى حضن أمك التي تسكن نفس المنزل وتجمعكم نفس الغرفة لا يمكنك الوصول إليه دون طريق عليك أن تسير نحوه، وهكذا تختلف طرقنا من حيث مسافاتها فمنها الأمتار، ومنها الأميال، ومنها الخطوات، وذلك الاختلاف يتناسب وطبيعة الغاية التي تنشدها، والقصد هُنا هو السعي الذي بدونه لن تبلغ، ولن تصل إلى غايتك، ومرادك، فإذا كنت تستحسن الغاية، وترجوها ليل نهار، فلماذا تشكو السبيل إليها، وتمَلُّ الصبر عليه، وتتأفف في أوقات كثيره من السير، إن هذه الأشواك التي تحل محل الأرض تحت قدميك لم تأت هباءً، ولم يضعها الله في طريقك تنغيصًا وهو القادر على محوها في لحظه، بل وعدم وجودها من الأساس، لكن يبدو أنك ستكون عظيمًا في دائرتك يومًا ما، وأراد الله لك علمًا تتسلح به مستقبلًا، وخبرات تقيك مصارع السوء، وهو مالم يتحقق إلا بالتجربة، ومن ياتُرى بلغ مراده دون عناء، من ياتُرى وجد ضالته دون كدٍ، من أضحى كما كان يتمنى إلا وواجهته الحياة بصعوبات جمّه، لكن في الأخير كانت تتشابه النهايات، فبرغم اختلاف البشر ، والغايات، كان البقاء لأولئك الذين تموت بصلابتهم المعركة ذاتها، وكيف لك أن تتشكك وقد قال الله عنك :" وأن سَعيهُ سوف يُرى" وكيف لصبرك أن يهتز وقد أكد سبحانه وتعالى :" إن بعد العسر يُسر .. إن بعد العسر يُسر"، إياك أن تتوقف لحظة عن السير، وحذار أن تتراجع فيك العزيمة، وانتبه لأن يخونك الصبر ، فمن العدل يا عزيزي أن نتحمل سُبل الأحلام، ولماذا يا عزيزي تجتمع قواك للسير حافيًا وعلى جمرٍ أو أشد عندما يكون الطريق مؤديًا إلى الحبيب ؟ أليس أحلامنا بصاحبة حق علينا ؟ أليس لتحقيقها مردودًا قادرًا على محو ما سبقه من مشقة السفر إليها ؟ ألا تستحق رحلتك المقاومة ؟ إن الصبر يا عزيزي على كل هذا هو ذلك الحِبر الذي سيُسطِّرون به قصة نجاحك، أولئك الذين ستكون لهم في المستقبل القريب طاقة أمل، ونور ، ستكون لهم أنت وقصتك الزّاد في الطريق الذي سيعبرون بثباتك وتحمّلك كل العقبات فيه، وإن لم تكن قضيتي الآن هي حلمك والصبر عليه، فهل يا عزيزي ستخذل هؤلاء !

9ec1a83026f3f62bd2c3b2ce86e6b43d.jpg
داليا