الخميس 26 مايو 2022 04:49 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

د. سحر صلاح الخزاعي تكتب: أطفال مشردون

النهار نيوز

للطفولة خصوصية في التعامل لخطورة تلك المرحلة التي تؤسس اولى الخطوات لبناء الشخصية والتي تسهم في بناء المجتمع في المستقبل ، فاذا ما بنيت على أسس صحيحة كانت اسهاماتها ايجابية وان تعثر ذلك البناء فإنها تؤسس لمستقبل شخصية سلبية تلقي بأخطائها وسلبياتها على محيطها الأجتماعي .
من هنا تبدأ المؤسسات في اية دولة بتهيئة الظروف لتنشئة صالحة تبعد الطفولة عن اية مؤثرات سلبية .
لذلك يتطلب ذلك تهيئة عوامل ايجابية أمام الأسرة لتقوك بدورها الذي يكون منطلقا لخطوات تتخذها المؤسسات الرسمية.
الأسرة بطبيعتها تخضع لظروف عامة اقتصادية واجتماعية تكون مؤثرا قويا على قدراتها في وضع اللبنات الاولى لطفولة صالحة، لذا نجد إن العوائل التي تعاني ظروفا اقتصادية صعبة يكون اطفالها الأشد تأثرا بذلك فيلجأ الاطفال تحت وطأة الاقتصاد المتردي الى التسرب من المدارس ومن ثم البحث عن أعمال لاتناسب اعمارهم وقابلياتهم وهي الخطوة الاولى نحو عملية التشرد .
الطفل الذي لايخضع لرعاية الأب والأم بشكلةصحيح يتعرض لمؤثرات الشارع التي يمكن لها أن تغير سلوكه بشكل سيء مما يخلق لديه حالات من التمرد واللجوء الى سلوكيات منحرفة وربما يتطور الأمر الى امتهان الجريمة وغيرها من السلوكيات الشائعة في حياة المتشردين .
الحروب هي الأخرى احد مسببات التشرد فتختفي في تلك الظروف الى رعاية الاب والى رعاية الدولة التي تنشغل بمتطلبات الحروب وتهمل كل ما من شأنه ان يؤثر عليها في تأمين مستلزمات الحروب وهي في ذات الوقت تبدأ عمليات الانهيار الاقتصادي الذي يؤسس الى حياة صعبة اقتصاديا مما يؤثر سلبا. للأعتناء بالاطفال سواء من الأسرة او المؤسسة التربوية.
دول كثيرة عانت فيها الطفولة من التشرد نتاج الحروب والصراعات والاقتصاد المتردي فامتهن العديد منهم التسول في الطرقات او افتراش الشوارع لممارسة مهن لاتليق بهم تكون محفزا للانحراف والجريمة.
العراق وسوريا ولبنان واليمن هذه الدول تشكل فيها الطفولة المشردة نسبة واضحة بسبب الحروب والاقتصاد المتردي ، لذلك تزداد حالات الجريمة بشكل واضح نتيجة تنشئة الطفولة بشكل خاطيء.
الجميع يعرف مخاطر ذلك ولكن تجاوز تلك المخاطر وتجنب مؤثراتها يحتاج الى حكومات تستطيع وضع الخطط الصحيحة لإعادة بناء المجتمع انطلاقا من الطفولة التي هي إن صلحت صلح المجتمع وإن ساءت انهارت المجتمعات وانتشرت فيها الامراض الاجتماعية واتسعت فيها مساحة الجريمة وتعاطي المخدرات وغيرها من الامراض .
تشير العديد من الارقام الصادرة من جهات ومنظمات متخصصة الى ازدياد حالات التشرد خصوصا في العراق الذي يمكن وببساطة الى رصدها في تقاطعات الطرقات بشكل لايخفى على احد حيث الطفولة المشردة التي تمارس اعمالا لاتليق بها.
تلك هي بدايات انهيار البنى الاجتماعية للمجتمعات حتى يصعب معها انتشالها لافتقاد الخطط المطلوبة لذلك

سحر صلاح الخزاعي أطفال مشردون