الإثنين 24 يناير 2022 07:45 مـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

الكاتب الصحفي مصطفى جمعة يكتب: أحمد ناصر ..فارس امتطى صهوة النجاح فحلق بأجنحة الإرادة فوق الآفاق

النهار نيوز


ليس بجديد أي منصب لأخي وصديقي ورفيق العمر سيادة اللواء أحمد ناصر لانه أخر حبة في عنقود الحلاوة الشهيّة البهيّة والفيّة ، المنير في سماء الرياضة في مصرنا الغالية البلد التي أنارت شمس المعارف وسقت أجنحة العلوم اجيال وراء أجيال ، فروت عناقيد الانفس درر من الكلم الصداح في عوالم الذات وأسرار ماوراء الإيحاء في حروف القصيد ، فأنجبت العباقرة والمبدعين والأبطال ومنهم احمد ناصر الذين دونوا اسمائهم في دفاتر التواريخ الرؤومة ، نقوشا نبتت نورا ضحكت له شوارع المدن الضبابية، فتخلصت من سرابية الكأبة، ورسوما زينة الكون في ساعات الشموس الغرف فتفتّحت الورود على حافتي الطّرقات بشعراء صدحوا بالمشاعر الجياشة وغنوا بأحاسيس مرهفة الشعرية وصفاء الذوق والادباء الذين رفدت كلماتهم بالمصداقية فشحنوا المشاعر بالواقعية من خلال حديث النفس وحلاوة قطف الثمار من منابع السرد المحكي عبر معارج الحروف التي جسدوها في صيغ ومواضيع مختلفة ، والاتقياء الذين يشعر الانسان معهم وبقربهم بصحبة لأتمل وملازمة لاتسأم ومعايشة لأتضجر من خلال شجون النفس فرحا أو حزنا..
أنه الفارس احمد ناصر الذي بلغ اعلى المناصب في الرياضة المصرية والعربية والأفريقية والعالمية بعدما كتب مسيرته باحبار من داوية الصبر بإحساس عالي سالكا الدروب الوعرة في مجاله معتمدا على الحس والموهبة التي فرضت تميزه فوصلت به الى القمة بذوق عالي ، بعدما كسر حواجز الصعاب إلى المدى اللامحدود ، فامتطى صهوة النجاح محلقا بأجنحة الإرادة نحو الأمل غير مبالي بضعاف النفوس ، ليقول لمن سبقه من المتميزين ، ان بستانهم عوضنا فجرا يحمل الشروق بين يديه ويسطر بعصاة المايسترو التي ورثها من اساتذته العباقرة ، تغلب على ما سواه من جيله ، فباح على يديه ، القديم بالتعبير عما يخالجنا من مشاعر ، وتكلم الجديد ففرض وجوده ليصل الى أبعد مدى ، ليقسم بانه سيجعل لليل ثغرا مبتسما يعبر بنا مساكن السحاب زيأخذنا خلف الوديان وعلى قمم الجبال ببسمة تنسيني كل الهموم .
كل الحب يا اسم من لهب ،نرجم به زمن الجفاف لكي يصحى الشجر اليابس ، يا بهجة صدى الافصاح ، ويامعنى الوجود في بحر فرحان ، يبشر بوصول النوارس على صدى آذان المساجد ، ورن أجراس الكنائس،فصحّح بِكْ القدر زمننا و سكن في الدنيا الالحان.

الكاتب الصحفي مصطفى جمعة يكتب: أحمد ناصر ..فارس امتطى صهوة النجاح فحلق بأجنحة الإرادة فوق الآفاق