الإثنين 24 يناير 2022 06:08 مـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

الكاتب الصحفي محمد أمين المصري يكتبئ: العالم يغرق في مستنقع الأنانية والعنصرية 2 _4

المنافسة علي ”الرجل الوحيد” في العالم!

الكاتب الصحفي محمد أمين المصري
الكاتب الصحفي محمد أمين المصري

[email protected]

لم يهنأ الأمريكيون بالاستفراد بآدم، إذ طلب الاتحاد السوفيتي وبريطانيا وفرنسا واليابان واليونان والنمسا ودول أخري الاستفادة من إمكانات آدم الحيوية والمفعم بالطاقة الكامنة لإعادة التناسل للبشر، حتي إن جهات دولية طلبت أن يصبح إنسانًا كونيًا، علي أن يكون تحت رعاية الأمم المتحدة مباشرة، إذ تتولي عملية تقنين التلقيح الصناعي علي الدول الأخري، استنادًا إلى تذرع كل دولة بحقها في التلقيح.

وتم اختيار الصحفي ستيف للعمل في المؤسسة القومية لإعادة الإخصاب باعتباره صديقًا لآدم، وأنه هو الذي قدمه للأمريكيين، فمن خلال مقالاته تعرفوا عليه، وأدركوا سره الذي بات كـ"البيضة الذهبية" ومستقبل بقاء البشرية وعدم فنائها. فآدم الرجل المخصب الوحيد والأخير، وعلي ستيف أن يكون مرشده إلى الطريق الصواب.

في الوقت نفسه، كشف هومر آدم لصديقه ستيف، جانبًا من حياته طفلًا، إذ كان خجولًا جدًا بسبب طوله المفرط، وضمور جسمه، لهذا لم يجد لديه الجرأة علي أن يغازل فتاة، فقد خلت صفحة حياته من الغزل والحب.

فهو خجول يتسم بحيائه وعفته الجنسية، كأنما حرم علي نفسه معاشرة النساء تحريما باتًا حتي جاء الوقت الذي طلبوا فيه منه أن يكون أبًا لكل أبناء بلده.. ربما هذا الأمر مغر ومرض لأنانية نفر من الرجال الذين يودون الاستئثار بتملك نساء البلاد جميعًا، غير أن هذا الأمر يفزع آدم، ويدفع به إلى الانهيار النفسي، حتى أصبح يشعر بالوحدة، وهو مقيد الحرية في فندق شورهام بواشنطن، حيث يعيش حياته كالسجين برغم كل مظاهر الرفاهية والنعيم.

لقد شبَّه "آدم" نفسه بعارض الأزياء حين يخطو متنقلًا بين ردهات واشنطن تتبعه الأعين، وحين أراد ستيف أن يخفف عن آدم بعض عذاباته من الوحدة والعزلة وابتعاده عن أسرته اصطحبه إلى مقهي قريب من الفندق فهجمت عليه كل السيدات، وقد ملأتهن روح الأنوثة الصارخة، وبدت واضحة للعيان في حين انصرف عنه الرجال. وسأل آدم ستيف: ما خطبهن؟ رد أنهن يردن إنجاب أطفال!

وفي هذه الأثناء، حاول الروس إيهام الأمريكيين بأنهم عثروا علي شخصين مغوليين لم يتعرضا لأشعة انفجار المسيسبي، حيث كانا في جوف أحد المناجم هناك، لتتفاقم مخاوف الأمريكيين من الخبر، فقدرة رجلين علي الإنجاب عبر التلقيح الصناعي ضعف قدرة رجل واحد، وهذا يعني أن زيادة المواليد في روسيا ستفوق نظيرتها في الولايات المتحدة، وبالتالى يتعين الإسراع في الأبحاث للوصول إلى استخدام حيوان منوي واحد في كل حالة من حالات التلقيح، حتي يتفوق الأمريكيون علي الروس.

ومن هنا توالت مناقشات الكونجرس الذي حذر أعضاؤه من شكل العالم، وقد أصبح مغولًا كله، وازداد فيه عدد الشيوعيين.

وفي ظل استمرار الأزمة، لم تفعل الدولة أي شئ للاستفادة من آدم حتي الآن، بينما الموت يحصد الكثيرين، ومشروع الإخصاب لا يضيف مولودًا واحدًا للأمريكيين، وهكذا أصبح آدم الثروة الحيوية الوحيدة لكل الأمريكيين.

ثم تمضي أحداث القصة، فتتزايد مطالبات البعض ومنهم الصحفي ستيف بعدم معاملة آدم معاملة أبار البترول، فهي تنضب في نهاية الأمر، ولها طاقة إنتاج محددة لن تضخ برميلًا واحدًا بعدها، وأصحاب الآبار يدركون إمكاناتها، ويحافظون عليها حتي لا تنضب، فتنهار ثروتهم، والثروة القومية.

كذلك الوضع بالنسبة لآدم، فبقاء الجنس البشري رهن بالمحافظة علي نسله، ومستقبل البشرية مضمون باتصال توالده وتكاثره، وهو ما يستدعي الاستفادة من كل ما يملك آدم بصورة مقننة وعلمية دون إضرار به.

في مقابل هذا الرأي، كان هناك من يزايد علي آدم، فالصحف تطالب الهيئة القومية لإعادة الإخصاب، بالحفاظ علي آدم وإبعاده عن زوجته، باعتباره ذخيرة حيوية وحيدة ذات طاقة محدودة، مؤكدة أن علي الحكومة من أجل أن ترعي حقوق الشعب وحقوق الإنسانية كلها، أن تحافظ علي حياة آدم كما حافظت علي موارد اليورانيوم عندما اعتبرت هذا المعدن مادة استراتيجية ثمينة وقتما شرعت في إنتاج القنبلة الذرية. فآدم الآن أثمن من اليورانيوم، ونحن لا نملك سوي آدم واحد، ولدينا من اليورانيوم الكثير، وعلي الحكومة السهر علي النهوض برسالتها في إغناء الأجيال القادمة والحفاظ علي الجنس البشري.

واتهمت الصحف الحكومة بالفشل في حماية آدم من المتطفلين والممثلات اللاتي يحاولن الإيقاع به في حبائلهن والاستثئار بقدراته لهن وجماعاتهن فقط!

فقد نجحت الممثلة المشهورة كاتي رايدل في التغرير بآدم وإيهامه بأنها تحبه، لكنه اكتشف لاحقًا أنها تنتمي إلى هيئة علمية تريد أن يكون نسل آدم علميًا فقط وليس سواه، في سابقة أقلقت الأمريكيين، حتي إنهم ضاقوا ذرعًا بوجوده مع زوجته، فطلبوا إبعادها عنه، مراعاةً للمصلحة العامة!

من جهتها، توصلت اللجان العلمية والحكومية إلى ضرورة الإسراع في إنتاج الحيوانات المنوية الخاصة بالتلقيح، والتفريق بين آدم وزوجته في الوقت الراهن، علي أقل تقدير، حرصًا علي صحته ومصلحة الوطن القومية.

والأمر هكذا، اتفقت اللجان علي بدء الفحوصات الطبية، لكن المشكلة ظلت قائمة: من تكون صاحبة الحظ لتكون صاحب لقب "الأم الأولي"؟

من هنا تم فحص آدم، وخرج الأطباء بنتيجة مفادها صلاحيته لتلقيح امرأة أو امرأتين أو ثلاث نساء كل أسبوع، ولكن إذا زاد وزنه عن الوزن الحإلي، يمكن زيادة عدد مرات التلقيح.

هكذا استعد الجميع لأن تشغل أخبار آدم العالم بأسره.

روح المؤامرة والتمييز العنصري

تسابقت الولايات الأمريكية المختلفة علي من تكون لها السبق في عملية التلقيح لتبدأ في التناسل، وأن يكون لها الشرف في تقديم الأم الأولي في المشروع.

هنا أُثيرت قضايا تتعلق بالجنس والعرق والدين والمركز الاجتماعي والاقتصادي، بينما ظلت مشكلة الزنوج مثارًا للقلق. وصرخت صحافة السود بأن البيض يسعون إلى القضاء علي جنسهم وإفنائه من الوجود، وطالبت بنسبة عادلة من التخصيب خالية من التعصب والتحيز.

بينما رأى الكاثوليك أن هذه فرصة للقضاء علي من دونهم من أصحاب الديانات، وطالبوا بضمانات من شأنها الحفاظ علي حياتهم من الفناء والانقراض.

هذا فيما تباينت الطلبات بين السيدات، فأي واحدة تكون الأولي؟ المتزوجات أم العازبات؟ زوجات المحاربين لتحملن مشقة غياب الزوج في الحرب أم غيرهن؟ في حين أرادت مجندات الجيش أن يكن في المقدمة!

ولم تهدأ الأمور، بل اندلعت أزمة بين الروس والأمريكيين، فالطرف الأول يرى أن من حق الأخيرين أن تكون الأم الأولى أمريكية، شريطة أن تكون الثانية روسية، ثم بريطانية، وهكذا، أما الدول الصغري فلا يجوز النظر في أمرها إلا فيما بعد.

ومن جهتهم، طلب الروس منع دول معينة من التلقيح الصناعي. وبينما يدور هذا الجدل، رفض الروس الرد علي تساؤلات الأمريكيين حول مدى صحة خبر الرجلين المغوليين، وكان جواب موسكو بأن هذه المسألة من صميم الشئون الداخلية للدولة. وربما نتذكر هنا حديث المؤامرات وقت انتشار فيروس كورونا، وتبادل أمريكا والصين الاتهامات بتخليق الفيروس ونشره علي مستوي العالم، ثم مؤامرة السباق الي اكتشاف اللقاح المعالج لكوفيد 19، وغيرها من المؤامرات الكثيرة التي انتشرت في هذه الآونة.

في هذه الأثناء أجرت الحكومة الأمريكية قرعة لاختيار السيدة الأولى للتقليح فكانت عضوة الكونجرس "سمنر فاي نوت" صاحبة الحظ لتكون المرأة الأولي في الولايات المتحدة والعالم في التلقيح الصناعي، وهي التي سبق وهاجمت الحكومة والأمن الأمريكيين وآدم نفسه، باعتباره قد تخلي عن المسئولية الوطنية، وذهب ليضاجع ممثلة وامرأة آخري لم تعلم "نوت" أنها زوجته، ولهذا غضب آدم بشدة ورفض أن تكون هذه المرأة البغيضة إحدى المخصبات منه!

في ذلك اليوم أخذت الاذاعات تبث بشري سارة بأنه تتم غدًا عملية تلقيح عضوة الكونجرس "سمنر فاي نوت" لتكون بعد تسعة أشهر مثلًا رائعًا للأنوثة الأمريكية، التي تحمل شعلة الأمومة العظيمة عالية.

"أيها السادة.. بعد تسعة أشهر ستحدث المعجزة (سيولد طفل)".. هكذا كانت فحوي نشرات أخبار الاذاعات المختلفة.

مفاجأة غير متوقعة

في اليوم المحدد لبدء التلقيح والإخصاب، حدثت المفاجأة إذ اختفي آدم من الفندق لتنقلب الدنيا رأسًا علي عقب، وترك رسالة لصديقه الصحفي ستيف أبلغه فيها بأنه سيتقدم باستقالته من المؤسسة القومية لإعادة الإخصاب وفقًا لما تخوله له مواد الدستور الأمريكي.

من جهتها، قررت الشرطة الأمريكية مراقبة كل الطرق بين الولايات والمدن والضواحي بحثًا عن الهارب آدم، في وقت تصاعدت فيه حدة التلاسن بين الروس والأمريكيين، وكذلك الفرنسيون وغيرهم الذين خشوا استثئار الولايات المتحدة بآدم، وعدم إشراكهم في مشروع التخصيب.

في هذه الأثناء، اجتاحت الرئيس الأمريكي ثورة من الغضب ونوبة من الغيظ كادت تخرجه عن اتزانه ووقاره، وكذلك قيادات وزارة الدفاع، وتم إعطاء أجهزة الشرطة مهلة حتي منتصف الليل للعثور علي آدم، في وقت ثارت فيه ثائرة سمنر نوت فاي أول امرأة مرشحة للتخصيب، وخرجت عن شعورها كالعروس التي فر زوجها مع امرأة أخري غيرها في ليلة زفافها!

في نهاية المطاف، تم العثور علي آدم في منزل الدكتور "روت" والد الممثلة كاتي رايدل، واكتشفت الشرطة أن الأب وابنته هما ضمن جماعة علمية متخصصة أرادت الاستثئار بآدم لهم، وعدم تلقيحه للعامة للحفاظ علي جينات العلماء فقط، والتخلص من غيرهم، فهم يمقتون الجنس البشري، ويودون القضاء عليه.

واكتشف آدم أنه كان ضحية كاتي رايدل وجماعتها العلمية وأنها استغلته بحجة حبها لعلم الآثار الذي درسه وليس حبا عاطفيًا كما أوحت له لتستغله ليهرب معها وتفشل عملية الإخصاب القومية والاستثئار بإمكاناته للجماعة فقط, فكان هؤلاء العلماء مثل إخوان الشياطين الذين صنعوا انفجار المسيسبي فأنزلوا العقم بجميع الرجال. فقد خططت الجماعة العلمية لاختطاف آدم وقصر استخدامه علي الطبقة المستنيرة ليعمروا العالم فيما بعد بنماذج رائعة من العلماء.

تأثر آدم مما حدث له علي يد كاتي رايدل، التي شبها ستيف بهتلر الذي أراد الحفاظ فقط علي الجنس الآري دون غيره.

وكشف الدكتور "روت"، رئيس الجمعية العلمية للحاضرين، أن آدم معين لا ينضب وكنز ثمين كان سيساعدهم في إجراء التجارب لأنه المورد الوحيد في الإخصاب، وأنهم كانوا ينوون استعارته بضعة أيام فقط، لاعتقادهم أنه لو بدأ مشروع التلقيح الصناعي فلن يستطيعوا الاستفادة منه، وأنهم كانوا يستعدون لاكتشاف الوسيلة التي يستعيد بها للذكور قوة إخصابهم، وكيفية انجاب الأفضل من الذكور والإناث، وإنتاج بشر يبلغون حد الكمال، وذلك علي العكس من مشروع التلقيح الصناعي الذي كان سيخلط "الحابل بالنابل".

بمجرد العثور علي آدم، عاد الأمل لدي القائمين علي المؤسسة القومية لإعادة الإخصاب، وأعلن البيت الأبيض تأخير المشروع 24 ساعة، لكن آدم أصر علي عدم المشاركة في مشروع التخصيب.. "ليذهبوا جميعًا إلى الجحيم".. هكذا قال فيما حاول ستيف إقناعه باستكمال المشروع، لكنه رفض، فقال له ستيف: "إن القدر قد اختارك ليكون لك معهن شأن عظيم".

لكن آدم أعلن رفضه الذهاب إلى المعمل وإخضاع نفسه للتجارب التمهيدية، و"لتذهب النساء إلى الجحيم"، بحسب تعبيره؛ حتي إن الرئيس الأمريكي فشل في إقناعه - بعد لقاء بينهما - باستكمال مشروع التخصيب، فصعق الرئيس من موقفه، وبالتالي قرر تأجيل المشروع إلى أجل غير مسمى.

ثم قرر بعدها أن يتولي الجيش مسئولية حماية آدم كأنه سجين سياسي؛ فتحولت شخصية آدم بصورة تامة ليزيد من شرب الخمر، ويتبدل من أعماق نفسه، لكن قائد المنطقة الوسطى الذي وصل إلى الفندق لتولي حمايته أبلغه بأن عهد الفوضي قد انتهي، وأن فترة العبث قد ولت، وما عليه سوي إطاعة الأوامر.

وداعًا لخصوبة آدم

تمر المواقف والأحداث سريعًا في الرواية حتي تحدث مفاجأة كبرى، إذ أذاعت إحدي المحطات أن مجلس الأبحاث القومية أبلغ الرئيس بأن آدم قد أصيب بالعقم، حيث تعمد تعريض نفسه لأجهزة وآلات معينة كانت تنتج إشعاعات كتلك الإشعاعات التي أطلقت من عقالها في حادث انفجار المسيسبي، ليصاب بالعقم الكامل، لكن لحسن حظه لم يمت في الحال.

وعندما قابله لاحقًا، اعترف آدم لستيف بأنه اتخذ قراره بنفسه، ولم يجبره أحد عليه، كما يشيع البعض، وقال له إنه كان بين خيارين: إما الانتحار أو أن يجعل نفسه عقيمًا حتي يتخلص من كل متاعبه، وتعود حياته الطبيعية مثل بقية البشر.

انتهي العالم من موضوع آدم ليعود الحديث عن المغوليَيَن، وفي ساعات قليلة أصبح الرجلان الشغل الشاغل للشعب الأمريكي وبقية العالم باعتبارهما المنقذ الوحيد لبقاء البشرية وعدم فنائها.

بعد هذا الحادث تحدث وزير الخارجية الأمريكي عن موقف بلاده من المغوليَيَن، مشيرًا إلى ثقة الولايات المتحدة في حسن سلوك الروس، ومطالبًا بأن تتولي الأمم المتحدة أمرهما باعتبارها منظمة عالمية تعمل لصالح الجنس البشري. ثم أخذ يعدد المساعدات التي قدمتها الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية إلى روسيا، وذكَّر الروس بقصة شراء الأسكا منهم ليؤكد لهم أن العلاقات الودية كانت وما زالت قائمة بين الدولتين. وقال: "جوهر الشيوعية يهدف إلى الصالح العام للإنسانية جمعاء، والرجلان المغوليان ليسا إلا مواطنين عالميين قبل أن يكونا روسيين". لقد تبدل الموقف الأمريكي من للتعاون مع الروس بشأن آدم الي استجداء الروس للاستفادة من قدرات الرجلين المغوليين، وهنا تتغلب المصالح الذاتية علي مواقف الدول وليس مصلحة العالم أجمع بجميع دوله وسكانه.

ثم توالت أنباء من الصين تشير إلى أن المغوليَيَن قد يكونان من الصين وليسا من روسيا، وأن الصين تطلب إحالة الموضوع برمته إلى مجلس الأمن.. غير أنه بعد حديث الوزير الأمريكي بساعات، نفت الحكومة الروسية علمها بوجود هذين المغوليَيَن القادرين علي الإخصاب، مشددةً على أن هذه القصة محض اختلاق من الدول الرأسمالية، وأنها حلقة جديدة من سلسلة المغامرات المعادية للشيوعية.

استقر آدم في منزله، وتأكد العالم من زيف قصة المغوليَيَن، وأخقق مجلس الأبحاث القومي، وأفلس مشروع إعادة الإخصاب، فأصبح الموقف داكن الظلمة، مثله مثل النشرة الحربية البريطانية في السابق ليوم موقعة "دونكيرك" عندما قرر رئيس الوزراء البريطاني وقتها ونستون تشرشل سحب قواته قبل إبادتها هناك من قبل الألمان.

هكذا أصبح "لا جديد تحت الشمس"، بينما العالم ينحدر نحو الهاوية والنهاية، لكن الناس بدأوا يألفون ذلك، وانتشرت على ألسنتهم مقولة: "لا تكترث للدنيا"، إلا أن النساء أصبن بالاكتئاب وأصبحن أكثر حساسية عندما يمر كل يوم لا تشرق فيه طلعة طفل، خاصة أولئك اللاتي كن يقتربن من سن لن يسمح لهن بأن تشنف آذانهن أصوات الأطفال.. كما لم يعدن يهتممن بالموضة والجديد من الملابس.. فيما تم حل أزمة المساكن بمعجزة.

والأمر هكذا، بدأ كل أمريكي يضع لنفسه فلسفة جديدة، بعد أن أدرك الجميع أن القدر أنذرنا قبل الانفجار بأمد طويل، ولكن من منا ألقي بالا لهذا الإنذار؟ فالوضع أصبح "تهديدًا من السماء، وإنذارًا من القدر"، بتعبير الكاتب.

أصيبت مارج زوجة ستيف بحالة عصبية بلغت حد أن يصفها زوجها بأنها باتت تتصرف سلوكًا شاذًا، وأرجع هذا لصدمتها بعد مأساة هومر آدم، وربما تكون وقعت في غرامه بغض النظر عن كونها كانت تتوق لتكون أمًا ذات يوم.

ساءت طباع مارج وضاق صدرها حتي اعتقد ستيف أن هذا يعود لإحساسها بأنها ارتبطت للأبد بزيجة مجدبة. لكن المفاجأة أن مارج شعرت بأحاسيس المرأة الحامل، واكتشف الدكتور تومسون وصديقته الدكتورة مارية ذلك، وقاما بتهنئة ستيف بهذه المفاجأة السارة، لتكشف له مارج أن تومسون أعطاها تركيبة من الأعشاب البحرية تساعد في شفاء الرجال من ضعف الخصوبة، وكان الأمر مفاجأة سارة لكل الأمريكيين بعد نجاح تومسون ومارية في استخراج ترياق يعيد للرجال خصوبتهم الضائعة.

ثم قررت الحكومة الأمريكية إنتاج العقار الجديد، وحاول الروس سرقة التركيبة الأمريكية الجديدة. ومرت الأيام سريعًا لتواجه الإدارة الأمريكية مشكلة عالمية جديدة إذ طالبت بعض القوي الدولية بإشراف الأمم المتحدة علي إنتاج العقار الجديد، وهو ما رفضته واشنطن.

بلغ دواء تومسون قوة الديناميت ليعادل انفجار المسيسبي الذي أذل رجال العالم وأضعفهم، وعادت خصوبة الرجال مرة أخري، غير أن المفاجأة غير السارة هي أن العقار الجديد لم يفلح مع هومر آدم، بعد أن ظهر أن عقمه أبدي، ولا أمل له في علاج، ذلك لأنه أمعن في تعريض نفسه للأشعة بما لا ينفع معه دواء الطبيب تومسون، ومع ذلك لم يبد هومر مباليًا بما أصابه، بل كان سعيدًا بحاله.

مرت الأيام سريعًا، وولدت مارج توأمين، ليشعر ستيف وزوجته بمشاعر جديدة لم يشعرا بها من قبل.. "هكذا جئنا إلى الوجود وتلك سنة الحياة، وهكذا بدأنا"؛ لتُختتم قصة "السيد آدم" بحلوها ومرها، ما بين بداية حزينة، ونهاية سعيدة، بداية كان بطلها عقم الرجال، لتأتي النهاية بولادة جديدة، وهكذا أشرق الأمل من ظلمة الليل.

f08fa612c35f919f824d7f53ce839419.jpg
المصري