الخميس 27 يناير 2022 01:24 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

ثقافة

تامر محمد عزت يكتب:الخادمة

د. تامر عزت
د. تامر عزت

على ناصية الحارة تقف المرأة الخمسينية ( زينات) خائفة تترقب، عيونها اللامعة تخبرنا بأنها على مقربة من معرفة الحقيقة، منذ ثلاث سنوات وستة أشهر تبحث عن أختها ، لولا جسدها المترهل ومرض النقرس لطارت إلى المكان الذي تركته يوم اختفاء شقيقتها، دقات القلب تتسارع، الأدرينالين يغزو كل خلايا جسدها، تشعر بأن الكون كله في حالة صمت وأن الشارع تم اخلاءه من المارة، وكلها دقائق كالساعات ستعرف أن الليالي الطويلة لم تذهب سُدى.

قبل الحدث بستة أشهر

تُمشط زينات شعر الطفلة آيات البالغة من العمر ثلاث سنوات، أحبتها آيات كثيرا وخاصة أن زينات بارعة في سرد القصص والحكايات، ما إن انتهت من تمشيطها حتى استدارت وظهرت كعروس صغيرة، وجه مستدير، عيون عسلية، شعر كالحرير ، احتضنتها زينات وقبّلت جبينها، ثم أخذتها إلى أمها التي بدت فرحة بزينات منذ أن أتت إليها منذ عام ونصف.
هل تأمرين بشيء آخر يا سيدتي؟ سألت زينات وهي تستعد للمغادرة
شكرا زينات. أجابت والدة آيات بعفوية
حسنا. موعدنا غدا إن شاء الله.
بخطوات بطيئة غادرت زينات دون أن تلتفت لفعل آيات وهي تودعها بإشارة من كفها الصغير.

حان موعد النوم يا صغيرتي الجميلة. قالتها الأم وعلى وجهها ابتسامة لصغيرتها.
ما إن وضعتها على سريرها حتى قالت في براءة: أنا إسمي فكرية
انتبهت أمها وسألت: ماذا تقولين؟
قالت: اسمي فكرية، من عائلة دراز، أسكن في حارة الزنفلي.
اندهشت والدتها لما قالته وهمت أن تسألها عمّا تقوله ولكنها غطت في سبات عميق.

تكرر ذلك الموقف عدة مرات لليالي عديدة، كل مرة تحكي شيء مختلف، جمل متقطعة، وعلى أمها أن تربط بينها، مر اسبوع والأم في حالة قلق وتوتر، حتى اهتدت لسؤال صديقتها، تعمل أخصائية نفسية، أخبرتها بتفاصيل العبارات وقالت: كل ليلة تقول أن اسمها فكرية دراز، تسكن في حارة تدعى الزنفلي، زوجة التاجر عصام الفراش، وأنها ماتت مقتولة بسكين في جنبها الأيمن، والتي قتلتها سيدة تدعى ( اعتماد) وأنها ضرتها!.

أخبرتها صديقتها بعد بحث طويل وأسئلة كثيرة، بأن هناك شيء يُدعى ( التقمص) ، أي أن روح تنتقل من جسد إلى جسد آخر، وعندما ينتبه، يسرد تفاصيل عن حياته السابقة، ولكنها نظرية ليست علمية ولا فلسفية، مجرد ظاهرة نادرة، ولم يتبق لنا غير السؤال عن هذه الروح السابقة.

وبالفعل قامت والدة آيات وصديقتها بعد بحث مضن وشاق بالتوصل إلى تلك الحارة، وبعد سؤال أحد الجيران علموا بالحقيقة الغائبة والتي على إثرها تلقوا دهشات أدى إلى إنقباض القلب.

( نعم.. عاشت فكرية هنا في الحارة، كانت الزوجة الاولى لعصام الفراش تاجر الموبيليا، وتزوج عليها، كنا نسمع بخلافات عديدة بينهن، وفجأة اختفت فكرية دون أثر).

ألجم لسان أم آيات من الصدمة التي أربكت حياتها وحياة ابنتها، وقررت البحث عن الحقيقة لعل ابنتها تستفيق من هذه الحكاية، حياتها صارت جحيما بالتي تسمعه من آيات كل ليلة.

أخبرت ابن عمها الذي يعمل بجهاز الشرطة بكل التفاصيل، راجع الأوراق بالقسم الخاص بتلك المنطقة واكتشف بالفعل أن هناك محضر مثبت يدل على اختفاء سيدة تدعى فكرية شاهين دراز، العمر 45 عاما، زوجة السيد عصام الفراش، وأن التحريات أثبتت عدم وجود شبهه جنائية وأغلقت القضية عند هذا الحد.

خلال ستة أشهر، كل ليلة، آيات تصرخ، الام تتعذب لقلة حيلتها، ابن عمها يسمع صراخها:
أنا فكرية.. قتلتني صرتي.. سكين.. جنبي الأيمن.. هنا.

أشارت ٱيات تجاه جنبها الأيمن وكانت المفاجأة، وجود (وحمه) سوداء وكأنها مكان إصابتها بطعنة سكين!

لم يهدأ الضابط رضا لما رآه بمعاونة زميله في قسم تلك المنطقة، وبعد أن فتح ملف القضية مرة أخرى وأخذوا إذن من النيابة.. تم اقتحام بيت التاجر عصام الفراش.

ذعرت منال -زوجة عصام الثانية -من الاقتحام المفاجئ لقوات الأمن في منزلها، وبعد أن حاصروها بوابل من الأسئلة والأسلحة، انهارت، وبعد بكاء مرير اعترفت بقتل فكرية بسبب الغيرة الشديدة.

في نفس التوقيت،وتحت أشعة الشمس كانت تقف زينات على ناصية الحارة، ذرفت دموعها وهي ترى ( منال) قاتلة شقيقتها في قبضة الأمن والذاكرة صارت كشريط سينمائي بمشاهد سريعة:

مشهد 1: وجدت زينات أثناء نظافة البيت شهادة ميلاد آيات 25 مارس 2014 .. يوم اختفاء شقيقتها
مشهد 2: تحكي زينات حكاية فكرية لآيات، كل يوم تقص قصة قصيرة حتى حفظتها عن ظهر قلب
مشهد 3: زينات تخبر آيات أن تقول لوالدتها أنها فكرية وأنها قتلت.
مشهد 4: الأم تخبر زينات بحالتها، وتوهمها بأنها ملبوسة بروح فكرية ولابد من زيارة المشايخ وأضرحة أولياء الله
مشهد 5: تتنصت زينات وتسمع والدة آيات أنها ضد هذا الجهل الذي سمعته وكانت تلك المرة الأولى التي سمعت بظاهرة التقمص
مشهد 6: تهللت أسارير زينات بعد أن سمعت اخبارية والدة آيات لابن عمها ضابط الشرطة.

مشهد 7: قامت زينات بإحداث شق بسيط بالكحل الأسود في منتصف ( وحمة آيات).


نجحت خطة زينات واعترفت منال بقتل فكرية ودفنها في الدور الأول بعمارة زوجها.

تمت -

c691ff438475803a39c2ffc768ce2238.jpg
الخادمة