الخميس 27 يناير 2022 12:34 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

الرياضة

خاص النهار نيوز.. بطولة شبّان غرب آسيا على بعد خطوة.. والعراق ولبنان طرفا الحسم في بغداد

النهار نيوز

تأهل منتخبا العراق ولبنان إلى المباراة النهائية لكأس غرب آسيا للشباب الثانية التي تختتم في العاصمة بغداد وتحديداً في ملعب (المدينة) الحبيبية الدولي الذي يتسع لـ(30) ألف متفرج والذي سيتم إفتتاح الرسمي يوم الأربعاء القادم الأول من كانون الأول ٢٠٢١.. ليوث الرافدين استعدوا التوازن بعد الخسارة المرّة التي تجرّعوها أمام اليمن استطاع الليوث تعويض الخسارة وتصدّر مجموعتهم برصيد تسع نقاط بعد الفوز على المنتخب الفلسطيني بهدفين للاشيء في المباراة التي جرت في ملعب جذع النخلة الدولي (68) ألف متفرج وشاهد اللقاء بين العراق وفلسطين وصل إلى (51) متفرج وكان عدد الحضور في مباراة العراق واليمن وصل إلى (58) ألف متفرج.. سجل للعراق عبدالرزاق قاسم من ركلة جزاء وأسهر على قبل نهاية اللقاء بقليل.. من جانب آخر وضع المنتخب اللبناني قدم في رحلة الحسم بالبحث عن كأس بطولة شباب آسيا الثانية "ايرثلنك" الجارية وَقائعها في مدينتي البصرة جنوب العراق وأربيل عاصمة إقليم كردستان "شمال العراق" بعد فوز صعب وعسير على منتخب الأردن بهدف وحيد كان كافياً لتسجيل فرحة للشعب اللبناني الشقيق الذي وجد في شبّانه خير من يضمّدون الجراح التي زاد ثقلها مؤخراً نتيجة الضائقة الاقتصادية.. وكما وعد مدرب لبنان في المؤتمر الصحفي لإنطلاق البطولة بأن يكون للرياضة دورها بالمساهمة في العلاج.. ها هو يفي بما قال لأن فريق بلاده أصبح على بعد خطوة واحدة من كأس البطولة وينتظرون حمل أول لقب من بطل مجموعة البصرة المنتخب العراقي ليكون المسك الحقيقي وسط العراق هذه المرّة وتحديد في قلب العاصمة العراقية بغداد التي اصبحت منذ الأمس على استنفار واضح للجهد الحكومي يقوده السيد عدنان دجال وزير الشباب والرياضة الذي كان يعمل ومجموعته المنتدب والمساعدة له بشكل سرّيٍ مكثّف لاعادة المباريات الدولية إلى العاصمة الغالية بعد فترة انقطاع وكي يحقق الغاية القصوى.. اختار ملعباً جديداً سيكون عرسه من حيث الافتتاح الرسمي له ونقصد "ملعب المدينة" الحبيبية الدولي الذي أنجز ويضاف إلى سلسلة المشاريع الكبيرة التي تقيمها الحكومة العراقية وهي تسابق الزمن للحاق بركاب التقدم الذي يشهده العالم.. هجوم الأردني عند الرمق الأخير كاد يقلب الموازين، الا ان براعة الحارس وخط الدفاع افلحوا بالتخلّص من خطر الكرة التي كانت في طريقها للمرمى اللبناني ورفعت قبل اجتيازها الخط بالكامل.. وكان العراقيون وعلى رأسهم وزيرهم درجال يرجون أن يكون الطرف الثاني لمباراة اللقب هم اللبوث الذين تعرضوا لصعقة من رجال "سبأ" الذين أغرقوا الليوث وزادت طموحاتهم التي تعزز بالمزيد للتقدم إلى المركز الثالث بعد الفوز على البحرين بهدف وحيد.. وكان لاعب العراق على شاخوان.. حاز على جائزة أفضل لاعب في مباراة العراق وفلسطين فيما استطاع حارس لبنان خطف اللقب أمام الأردن وذلك لتصديه لعدد غير قليل من الكرات التي كادت تحرف مسار المباراة ومنها بالدقيقة الأخيرة حين كاد النشامى تحقيق التعادل والتأهل لكن أهل الأرز حسموا الموقعة.. النشامى ثقة وضياع حلم..

مفارقة كبيرة حصلت مع منتخب النشامى الذي رفض أعضاءه القيام بفحوصات كورونا كما هو معمول به وعللوا السبب أنهم سيتأذون لأن فريقهم ذاهب إلى العاصمة العراقية بغداد وفوزهم على لبنان ليس أكثر من مسألة.. ولكن ما أن خسر الأردنيون المباراة التي حصل فيها ثلاث حالات طرد (2) من لبنان وواحدة من الأردن.. حتى هبّت البعثة الأردنية لإجراء الفحص بعد تحديد وقت سفرهم إلى عمّان وهو ما حصل مع منتخبي الإمارات وسوريا اللذين غادرا من مطار أربيل وكم آلمنا الوضع الاقتصادي الوفد السوري الشقيق وكلنا نسأل الله أن يخفف عن السوريين ما يعانون منه وهو ظروفهم الاقتصادي الذي يتقاسمون فيه الألم مع جارتهم لبنان.. وزير الشباب والرياضة يتفقد الحبيبية من جهة ثانية..

ءمتفقد وزير الشباب والرياضة العراقي عدنان درجال يوم الأحد 28 – 11 – 2021 ، برفقة الفريق الركن قائد عمليات بغداد (ملعب المدينة) للاطلاع على الإجراءات الأمنية والخدمية المتخذة لتأمين الحماية وجميع الجوانب الإدارية والتنظيمية الخاصة بحفل افتتاح الملعب، و شدد درجال على ضرورة تنفيذ خطة محكمة وبتنسيق كبير جداً بين جميع الأطراف المسؤولة عن الافتتاح وإخراجه إلى العالم بأجمل صورة تعبر عن قدرة العراق تنظيم أكبر البطولات في جميع مناطق العراق، مشيراً إلى أن الحفل سيكون اختبار حقيقي لقدرتنا وخبراتنا التي يعلم الجميع أنها مكانتها، وتابع أن تنفيذ خطة تأمين حماية المحيط الخارجي للملعب من قبل القطعات الماسكة والإجراءات الأمنية في الداخل من قبل مديرية حماية المنشآت والشخصيات (آمن الملاعب) وهم من أصحاب الخبرة والاختصاص والتجارب المشهودة، مشيداِ بالدور الإيجابي الذي تبذله القوات الأمنية بتوفير الأجواء الآمنة لإقامة المهرجانات والفعاليات الرياضية إضافة الى واجبهم بالحفاظ على الأمن والاستقرار في العاصمة بغداد متمنياً لهم الموفقية والنجاح لخدمة عراقنا الغالي.. شخصيات عربية وأجنبية وسبق أن كشف رئيس اللجنة المشرفة على مجموعة أربيل السيد "فراس بحر العلوم" لمدير مكتب "النهار نيوز" في أربيل بأن هناك مفاجآت يعد لها اتحاد الكرة بشخص رئيسه السيد عدنان درجال وزير الشباب والرياضة ومنها حضور شخصيات كبيرة محلية وخارجية وهذا سيراه الجميع في ملعب الحبيبية الذي أنجزته الوزارة لينضم إلى أشقائه من الملاعب الدولية.. وعن مجموعة أربيل التي ضمّت منتخبات لبنان وسوريا والأردن والإمارات..

قال "بحر العلوم" أن من واصل الصعود إلى النهائي أستحق ذلك عن جدارة ونحن كلجنة مشرفة قدمنا كل شيء انعكس الصورة المثلّى عن التنظيم الذي لقي استحساناً من الوفد الآسيوي والدولي الذي تواجد في أربيل لكتابة تقريرٍ عن مشاهداتهم خلال جميع المباريات ونحمد الله أننا أدينا الأمانة..

وكشف فراس عن إقامة دورة تطويرية لعدد من الملاكات العراقية تقام بإشراف الاتحاد الدولي حول التنظيم وأمور إقامة التجمّعات الكروية َيشارك فيها نخب بفن الإدارة من اهل الكرة الذين يمتلكون الشهادات العلمية ويجيدون اللغة الإنكليزية لتأسيس قواعد تنظيمية مساندة للمستقبل والتركيز على الشباب كي يصبح التأسيس يستند لادامة مستقبلية.

. وشكر السيد فراس بحر العلوم عضو اتحاد الكرة العراقي المشرف على مجموعة أربيل (غرب آسيا الثانية للشباب) كل الذين تواجدوا النجاح العمل ومعتذراًِ عن أي هفوة او خطأ حصل هنا أو هناك دون وجه قصد لأن أي عمل لا يمكن أن يسجل فيه نقطة الكمال (الكاملة) التي كنّا نبحث عنها… كما توجه بالشكر إلى وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية الذين بقوا حتى مغادرة الوفود يؤدون عملهم بمهنية عالية..

كما تقدم بالشكر المضاعف إلى أهل محافظة أربيل الذين لم يبخلوا بانجاح العرس العراقي الذي نرجو أن يتكرر في عموم العراق واصفاً استثمار ثلاثة أماكن لاحتضان هذه البطولة أنه شيء إيجابي أن يحصل وكان هناك مجموعة في البصرة (الجنوب) وأخرى في أربيل (الشمال) والختم في قلب َوسط العراق وهي العاصمة الحبيبة بغداد.. بحيث تكون الرسالة وصلت إلى العالم ومفادها هذا هو العراق بكل مناطقه أمن وأمان ولم ينس السيد بحر العلوم ان يرسل أسمى آيات الحب للجماهير البصرية التي خرجت بالآلاف وساندت كل الفرق إضافة لمنتخب الليوث الذين لم يخيّبوا ظننا.. ونسأل الله أن يكون الختام مسكاً بحصد اللقب والنجاح الذي نتركه المعنيين ليقولوا كلمتهم فيه..