الجمعة 1 يوليو 2022 01:38 مـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

الإعلامي زيد السربل يكتب: شركاء المونديال

النهار نيوز


لايختلف إثنان على أن دولة قطر تسير بخطى واثقة وثابتة بقيادة تميم المجد على إقامة مونديال عصري لم يسبق له نظير في تاريخ وعالم الرياضة وميدان كرة القدم .... وواثق الخطى يمشي ملكاً .... نجح شركاء المونديال القطري بمختلف المجالات والقطاعات والتخصصات من مواطنين وجنسيات أخرى بتشكيل شبكة عمل عالمية متناسقة ... لم تترك لا شاردة ولا واردة إلا منحتها وبكفاءة ودقة متناهية ماتستحقه وأبدعت أيما ابداع وخرجت عن المألوف تسببت بنقلة نوعية لا يوازيها أي نقلة في أي مكان وزمان آخر وصنعت مالك يكن في الحسبان ... وعندما تعود عقارب الساعة الى الوراء نستذكر تاريخ المونديال واولئك العمالقة والأساطير في عالم المستديرة .... ذلك التاريخ الطويل في الماضي البعيد والقريب على حدٍ سواء .... ولم يتوقع أو يتخيل أحد ان يبلغ مستواهم فنيا وإداريا وتنظيميا أو حتى مجاراتهم ومنافستهم على أقل تقدير أو التطلع لاختصار هذه المسافة الواسعة ... كانت شعوب العالم المترنح ومن يقودها تتباهى وتفتخر وتطمح بتحقيق المشاركة بحدها الادنى واعتبارها بمنزلة إنجاز ... ولكن دولة قطر بحنكة وحكمة قيادتها السياسية والرياضية وبرجالها ونسائها وأطفالها وكوادرها المختلفة من الجنسين تجاوزوا هذه المرحلة باصرارهم وتحديهم لواقع خاطىء كان يعتقده البعض بانه مستحيل .... كانت النظرة مختلفة لسحر البرازيل وفن الارجنتين والمانيا وبريطانيا وفرنسا وغيرهم ممن توج بكأس العالم أو حمل اللقب أو حتى من نظم هذا المونديال مثل تشيلي و الارغواي وروسيا وجنوب افريقيا وأنه لايمكن الوصول لهذا المستوى العالمي الذي بلغته هذه الدول وأن تحقيق أي نجاح مماثل يعد ضرباً من ضروب الخيال .... لقد ساد هذا الشعور وهيمن هذا التفكير والاعتقاد الخاطىء لردهة طويله من الزمن وأسبابه كثيرة وعديدة في مقدمتها تدني الرغبة وضعف الدوافع للتطور والتحدي وغياب الإرادة والرؤى والتخاذل والتراخي أمام صعوبات وحواجز لينة كان بالإمكان تجاوزها ليأتي المارد القطري بتفائله المفرط وسقف طموحاته العالية ليعلن عن ميلاد عهد جديد ويثبت قهره لهذا المستحيل الممكن بل خطف الأضواء قبل موعد الحدث بانجاز قد لايمكن انجازه عند اصحاب المخيلة الساكنة وفي وقت قياسي وباحترافية وإبداعات نادرة باذرع وعقول صادقه ومتفانية لايهما سوى تحقيق النجاح والتميز ... تربعت قطر على العرش وأبهرت العالم حتى أصبح الاوائل يتعلمون الدروس من قطر ويحاولون تطبيق تجربتها الرائدة والحديثة في مجال كانوا هم أنفسهم من صنعه في البداية .. هكذا يعمل الشركاء وبإرادتهم وفنون إدارتهم تتحقق الاماني والتطلعات .... وكلنا نبض لمونديال قطر ٢٠٢٢ .

الإعلامي زيد السربل يكتب شركاء المونديال