الأربعاء 19 يونيو 2024 06:43 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

أيمن سلامة : كيف ينزع فتيل الحرب بين كوسوفو و صربيا ؟

النهار نيوز

يتمثل النزاع الرئيسي بين صربيا وكوسوفو التي كانت جزءا أصيلا ضمن صربيا حتي عام 2008 ، في الاعتراف بسيادة دولة كوسوفو، التي أعلنت استقلالها في عام 2008 ، و ما برحت تعتبر صربيا كوسوفو جزءًا من أراضيها، منكرة استقلال كوسوفو عنها الذي بدأ مخاضه العسير في عام 1999.

يعود هذا النزاع إلى التاريخ العريق لكلا البلدين، حيث كانت كوسوفو جزءًا من صربيا لعدة قرون، و قد اعتبرت كافة الحكومات المتعاقبة في بلجراد "كوسوفو " بمثابة قدس الأقداس و درة تاج الدولة الصربية ، ومن قبلها الإتحاد اليوغوسلافي السابق الذي بدأ ينفرط عقده نهاية عام 1991 ، وفي المقابل تمتعت كوسوفو بتاريخ طويل من الحكم الذاتي داخل يوغوسلافيا منذ عام 1974 .

في عام 2008، ، وبعد سنوات من الحرب التي بين القوات الصربية والجيش الشعبي لتحرير كوسوفو (UÇK) انتهت الحرب بتدخل حلف شمال الأطلسي، الذي أدى إلى انسحاب القوات الصربية من كوسوفو أعلنت كوسوفو استقلالها. اعترفت 97 دولة في الأمم المتحدة بكوسوفو كدولة مستقلة، ولكن صربيا لا تزال ترفض الاعتراف بها.

بالإضافة إلى الخلاف حول السيادة، هناك أيضًا بعض الخلافات الأخرى بين صربيا وكوسوفو، ويعد أحد هذه الخلافات ما يتعلق بالوضع القانوني للأقلية الصربية في كوسوفو، هناك أيضًا بعض الخلافات حول الممتلكات المشتركة، مثل الكنائس والمواقع الدينية الأخرى .

لا يزال الخلاف بين صربيا وكوسوفو قائمًا، ولكن تم إحراز بعض التقدم في السنوات الأخيرة، حيث دشنت إجراءات عديدة في عام 2013، والتي تهدف إلى تحسين العلاقات بين البلدين وتعزيز التفاهم المتبادل بينهما.

تتمثل إجراءات نزع فتيل الأزمة بين كوسوفو وصربيا في مجموعة من الخطوات التي تهدف إلى تحسين العلاقات بين البلدين وتعزيز التفاهم المتبادل بينهما، وقاد هذه الآليات في عام 2013 الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، ورئيس الوزراء الألباني السابق إيدي راما، ورئيس الوزراء الصربي السابق ألكسندر فوتشيتش.

تشمل إجراءات بناء الثقة ما يلي:

  • الاعتراف المتبادل بسيادة كوسوفو وصربيا: تتمثل هذه الخطوة في اعتراف صربيا بكوسوفو كدولة ذات سيادة، واعتراف كوسوفو بصربيا كدولة ذات سيادة.
  • إقامة علاقات دبلوماسية بين كوسوفو وصربيا: تتمثل هذه الخطوة في فتح سفارات لكلا البلدين في عاصمة الأخرى.
  • التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية: تتمثل هذه الخطوة في تعزيز التعاون بين البلدين في هذه المجالات.

حتى الآن، تم إحراز تقدم كبير في تنفيذ إجراءات بناء الثقة و حلحلة الأزمة المتصاعدة بين البلدين ، ومع ذلك، لا يزال هناك بعض التحديات التي تواجه تنفيذ إجراءات بناء الثقة بين البلدين ، فصربيا لا تزال ترفض الاعتراف بكوسوفو، وبعض الدول الأوروبية لا تزال مترددة في الاعتراف بكوسوفو.

إذا تم تنفيذ إجراءات تدابير بناء الثقة بالكامل بين البلدين ، فمن المرجح أن يؤدي ذلك إلى استقرار الوضع في منطقة البلقان وتحسين العلاقات بين كوسوفو وصربيا.