الثلاثاء 16 أغسطس 2022 12:28 صـ
النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز
  • جريدة النهار نيوز

رئيس مجلس الإدارة د. يحيى عبد القادر عبد الله

رئيس التحرير جودة أبو النور

المقالات

أيمن سلامة : الديدن الإثيوبي في انتهاك حقوق أسري الحرب

النهار نيوز

بموجب اتفاقيات جنيف الثالثة لمعاملة أسري الحرب و المعتقلين عام 1949، يحق لأسري الحرب والمعتقلين الذين لا يستطيعون المساهمة في المجهود الحربي بسبب المرض أو الإعاقة العودة إلى وطنهم، وذلك بغض النظر عن عدد هؤلاء الأسري و المعتقلين ، وبغض النظر أيضا عن مبدأ المعاملة بالمثل ، ولذلك لا يُمكن للسلطة الحاجزة لهؤلاء الأسري أن ترفض طلباً بعودة الأسري فور انتهاء العدائيات العسكرية بين الدول المتحاربة .

وبموجب اتفاقية جنيف عام 1929 لمعاملة الأسري، فإن ذلك مشمول بالمواد من 68 إلى 74، و كان أحد أكبر برامج تبادل الأسري الذي أدارته اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي خلال الحرب العالمية الثانية 1939-1945بموجب هذه الشروط السالف ذكرها وتكرر ذات الأمر بموجب اتفاقية جنيف الثالثة لعام 1949، التي تغطيها المواد 109 إلى 117.

شهدت الحرب العالمية الثانية في يوغوسلافيا صراعًا وحشيًا بين القوات المسلحة النازية للرايخ الثالث وقوات الأنصار الشيوعية اليوغوسلافية ، وعلى الرغم من ذلك ، تفاوض الجانبان على تبادل الأسرى منذ بداية الحرب، في ظل ظروف استثنائية ، وتطورت هذه الاتصالات المبكرة إلى اتفاقية تبادل رسمية لأسري الحرب ، تركزت على إنشاء منطقة محايدة ، ربما تكون الوحيدة في أوروبا المحتلة ، حيث تم تبادل السجناء بانتظام حتى أواخر أبريل 1945 ، مما أدى إلى إنقاذ عدة آلاف من الأرواح.

يوجد انعكاس آخر للالتزام العام بممارسة أكبر قدر من التساهل في تنفيذ العقوبات الموقعة علي أسري الحرب ، حيث تشير المادة 115 (1) من اتفاقية جينيف الثالثة لمعاملة الأسري المتوافقة إلى أن خضوع أسري الحرب لعقوبة تأديبية أو عدم إتمامها ، لا يحرم الجرحى أو المرضى المستحقين من الأسري من العودة إلى الوطن أو من الإقامة في بلد محايد ، وتعلق اللجنة الدولية للصليب الأحمر علي ذلك : " إن الغرض من هذا الحكم "هو تخفيف الآثار السلبية المحتملة للاعتقال طويل الأمد على الصحة العقلية ، وأحيانًا البدنية ، لأسرى الحرب".

تتميز عودة أسري الحرب و المعتقلين لأوطانهم بطبيعة أحادية الجانب وغير مشروطة للالتزام بالإفراج عن أسرى الحرب وإعادتهم إلى أوطانهم من جانب الدولة العدو، وذلك الالتزام الأحادي الجانب يجب ألا تعيقه صعوبة الحصول على موافقة كلا الجانبين، وبعبارة أخرى ، فإن التزام الإعادة إلى الوطن بموجب المادة 118 من اتفاقية جنيف الثالثة لا يعتمد على أداء الواجب المقابل من قبل الطرف المحارب الآخر.

يعتبر سلوك الطرف الآخر في النزاع غير جوهري في تحديد مدى امتثال الدولة لالتزامها بالإفراج عن أسرى الحرب وإعادتهم إلى أوطانهم، وبناءً على ذلك، فإن سلطات الاحتجاز مطلوب منها قانونا "الشروع في الإفراج والإعادة إلى الوطن كما هو مطلوب بموجب المادتين 118 و 119 من اتفاقية جينيف الثالثة حتى لو لم يكن الطرف الآخر قد رد بالمثل".

إن إخضاع التزام إعادة أسرى الحرب إلى أوطانهم للمعاملة بالمثل "من شأنه أن يدق ناقوس الموت لعودة أسرى الحرب إلى أوطانهم"، أي اعتبار للمعاملة بالمثل من شأنه أن يطيل أمد إعادة أسرى الحرب إلى أوطانهم ويتعارض مع الغرض الوقائي للمادة 118 من اتفاقية جنيف الثالثة، بل قد يعني أنه يمكن اعتقال أسرى الحرب إلى أجل غير مسمى ما لم يرد الطرف الذي ينتمون إليه بالمثل، ومع ذلك ، فإن هذا لا يعني أنه لا توجد ممارسات تاريخية تم بموجبها تأخير إعادة أسرى الحرب إلى أوطانهم من قبل الدول على أساس المعاملة بالمثل ، وتدليلا ً ، أبقت إثيوبيا أسرى الحرب الإريتريين لديها حتي 12 سبتمبر / أيلول 2002بعد عامين من انتهاء الحرب الإثيوبية الإيريترية ، و بالرغم من إبرام اتفاق 18 يونيو / حزيران 2000مع إريتريا .

في الواقع، بموجب القواعد العامة لمسؤولية الدولة، يُسمح للدول باتخاذ إجراءات مضادة من جانب واحد لجعل الدولة المنتهكة تمتثل لأحكام القانون الدولي ، وهنا يسمح هذا للدول المتضررة بتعليق أداء التزاماتها الدولية تجاه الدولة المسؤولة ، حيث تضغط الدول المتضررة على الدولة المخالفة للامتثال لالتزاماتها.

ومع ذلك ، فإن حق الدول في اللجوء إلى التدابير المضادة ردًا على الانتهاكات ليس حقًا غير محدود ؛ يخضع لظروف مختلفة ، وهذا يعني أن التدابير المضادة لا ينبغي أن تنطوي على التزامات ذات طابع إنساني تحظر الانتقام ، لذلك استشهدت إريتريا بذلك و صرحت حيال الانتهاك الإثيوبي لحقوق أسراها : " لا يمكن تبرير تعليق إثيوبيا لتبادل أسرى الحرب كإجراء مضاد غير قسري بموجب قانون مسؤولية الدولة لأنه ، كما تؤكد المادة 50 من مواد لجنة القانون الدولي بشأن مسؤولية الدول عن الأفعال غير المشروعة دوليًا ، قد لا تؤثر هذه التدابير على `` الالتزامات '' لحماية حقوق الإنسان الأساسية ، "أو" الالتزامات ذات الطابع الإنساني التي تحظر الأعمال الانتقامية ".